أخبارأخبار رئيسيةترجماتشؤون عسكرية

قائد المنطقة الجنوبية في جيش العدو: “لكي تخسر حماس في المواجهة القادمة، علينا أن نتوقف عن الذُعر من حماس”

ترجمة الهدهد
“إسرائيل” هيوم/ يوآف ليمور

يعتبر ضابط له رأيه، في وقت سابق؛ رفض عرضًا لتعيينه رئيسًا لقسم العمليات، وفضل العمل ضمن صفوف ” الاستخبارات العسكري “أمان”، وقبل بالقيادة الجنوبية.

 الآن يتحدث الجنرال إليعازر توليدانو في المقابلة الأولى له منذ توليه منصبه، حول الاستعدادات للحملة المقبلة ضد حماس، وعن معارضته لعملية برية في غزة، وضرورة تحويل الأموال إلى قطاع غزة، والمفاوضات حول الأسرى والمفقودين، والحادث الذي قتل فيه بارئيل حضرية شموئيلي وموقف “المجتمع الإسرائيلي” من “الجيش الإسرائيلي”.

أجرى القائد العام للقيادة الجنوبية، اليعازر توليدانو، تدريبات مكثفة هذا الأسبوع – “ماغن هآرتس”(درع البلاد) والتي حاكت سيناريو الصراع المستقبلي على الساحة الفلسطينية، ويقصد به تحضير القيادة للحملة القادمة في غزة التي لا يعرف أحد متى ستندلع.

توليدانو لا يتحدث كثيرا: هذه هي أول مقابلة موسعة يجريها منذ توليه منصبه في آذار (مارس) الماضي، وبحسب قوله، فإن “الجيش الإسرائيلي” يبحث الآن عن حل هجومي لقضية الصواريخ، بعد أن تمكن من إلحاق أضرار كبيرة بأنفاق حماس تحت الأرض “إنها مسألة وقت، لكننا سنصل إلى ذلك”، على حد قوله

يوضح توليدانو أيضًا أن غزة تتطلب “معاملة لطيفة”، من ناحية التفريق بين العسكريين والمدنيين، فسكانها البالغ عددهم مليوني نسمة لا يمكن خنقهم: “المصلحة الإسرائيلية” هي إيجاد الحلول التي تجعل من الممكن رفع مستوى المعيشة في قطاع غزة دون قيادات حماس، بالنسبة له سكان غزة هم اشخاص اموات.

من ناحية أخرى، يرفض توليدانو الادعاءات في قضية القناص بارئيل حضرية شموئيلي ويقول: “هناك ثمن لوجودنا هنا، و في المستقبل أيضا سيقتل جنود ومدنيون ” وفي موضوع الأسرى والمفقودين، أوضح أن “إسرائيل” ستستمر في قلب كل حجر، لكن” على حماس أن تفهم أن “إسرائيل” قد غيرت نهجها “.

“التطلع إلى عقد من الزمان”

يرتدي الكيباه (قبعة لليهود المتدينين)، 48 عامًا، متزوج من مارا، أب لخمسة أطفال، ويعيش في موشاف بيت جمليئيل بالقرب من يفنه، ولد ونشأ في كريات موتسكين، وكان متدربًا ومدرسًا في بني عكيفا كانت شقيقته نعومي عضوًا بارزًا في وحدة المتحدث باسم “الجيش الإسرائيلي”، وشغلت على مدار السنوات السبع الماضية منصب مستشار الاتصالات للرئيس السابق روبي ريفلين

جند توليدانو في فوج المظليين 101 وشق الطريق بالكامل حتى قائد اللواء، الذي ملأه في عملية ” الجرف الصامد” ( العدوان على غزة 2014) في الطريق، قاد فصيل التدريب في وحدة الأركان العامة” سيرت همتكال” ووحدة ماجلان (خلال حرب لبنان الثانية)

يعتبر ضابطا له رايه، عندما رفض عرض هيئة الأركان العامة سابقًا بأن يكون رئيسًا لقسم العمليات وفضل قيادة شعبة المخابرات، وفي النهاية تم إرساله جنوبًا هناك، حيث حل محل هرتسلي هاليفي الذي عين نائبا لرئيس هيئة الاركان

 حيث أصبحت هذه القيادة نقطة انطلاق للترقية في السنوات الأخيرة: فالجنرال الذي سبق هاليفي، إيال زمير، شغل أيضًا لاحقًا منصب نائب رئيس الأركان، ومن المتوقع أن يترشح كلاهما لمنصب رئيس الأركان المقبل العام المقبل و قد يترشح توليدانو للمنصب في الجولة المقبلة، في غضون خمس سنوات.

عندما سئل عن الوضع مع حماس، تحول توليدانو إلى استخدام المصطلحات الطبية “لدينا مريض اسمه غزة لديه مشكلتان: المشكلة الأولى هي التلوث المزمن، وهو الوضع المدني في القطاع،  في عام 1948، كان يعيش في غزة 150 ألف شخص، و في عام 1976، كان يعيش هناك 300000 شخص، و اليوم يعيش فيه 21 مليون شخص، وفي غضون عقد سنلتقي بثالث مليون فيه، كل هذا على مساحة 365 كيلومترًا مربعًا، حيث لا يتحسن الوضع الاقتصادي بل يتدهور فقط

“لأولئك الذين يسألونني” ما الذي يهمك بشأن ما يجري هناك، “أجيب بأنه ليس هناك جدار صيني بيننا وبينهم هؤلاء هم مليوني شخص يستخدمون نفس طبقة المياه الجوفية، ونفس البحر، وهم هنا، تحت مسئوليتنا”

“المشكلة الثانية هي أن هناك نمو سرطاني وهو حماس والحركة “الإرهابية”، وهي في الواقع النظام الحاكم هناك، وهي حكومة غير شرعية في نظر العالم، هذه اللاشرعية تخلق مشكلة لنا، لأنه من المستحيل إجراء حوار معها، هذا النظام يستحيل تحويل الأموال له عن طريق البنوك، “وهذه “الحركة الإرهابية المهووسة” تبني قوتها طوال الوقت، ولديها جيش إرهابي، جوهره كله تخويف سكان “إسرائيل”

يمكن أن تخيفك منهم بالونًا، ويمكن أن تخيفك منهم تويتر، وهم منشغلون به بشدة طوال الوقت.

“هذا المريض، غزة، محتجز بواسطة جهاز “تنفس مثبت خارج الجسم”: الأموال التي تحولها السلطة الفلسطينية إليه كل شهر، العمال الذين يذهبون للعمل في “إسرائيل” إذا أردنا علاج الورم المتمثل بحماس، نحن بحاجة إلى شن حملة ستؤدي حتما إلى تفاقم التلوث، أي الإضرار بالوضع المدني – والاقتصادي في قطاع غزة، وإذا أردنا معالجة التلوث وإدخال فيتامينات للاقتصاد في غزة، فنحن حتما نعمل على تعزيز النمو لهذا المرض “إنه وضع محبط، لكن هذه القصة كاملة، حتى لو قررنا احتلال غزة، فليس لدينا من يمكن ان ننقل  غزة اليه لاحقًا لا أحد يريد ذلك” ماذا تريد حماس بالضبط؟

“حماس بدأت كحركة تعتمد على فكرة الإخوان المسلمين، ونمت ذراعا عسكريا مدعوم بقوة، وفي الـ 41 عاما الماضية أصبحت “حماستان”

“الروس يحبون أطفالهم، آمل أن تحب حماس أطفالها أيضًا، وفي كثير من الأحيان أعتقد أنهم ليسوا كذلك “لماذا؟، “لأنه إذا كنت تحب طفلك، فأنت تقوم أولاً ببناء مدرسة له، وليس مئات الأميال من الأنفاق خذ كل هذه الخرسانة، وابني حيًا جديدًا هناك”

“حماس تريد أن تتعاظم سياسيًا، وتستولي على الضفة الغربية وهي تفهم جيدًا أن احتلال “إسرائيل” ليس خيارًا، ولا يهدد وجودها، ولكنها يمكن أن تخيف “إسرائيل”، يريدون أن يجعلوا حياتنا مريرة لمضايقتنا كما كان يفعلون دائما “.

وماذا تريد “اسرائيل” من غزة؟

“أنا لا أتحدث نيابة عن المستوى السياسي، لكنني أعتقد أنه من الواضح جدا: نريد مستوى عال من الأمن، كلما ارتفع مستوى الأمن، زادت قدرتنا على زيادة المؤشرات المدنية، كما أن لها أهمية كبيرة من حيث الردع، وعندما تسعى لردع منظمة “إرهابية”، وتهدده بمطرقة تلو الاخرى، فهذا لن يردعه، بل العكس، سيزيد من لامبالاته.

واضاف “في مجال الردع هناك اطنان من القنابل لا ندخرها عند الضرورة وهناك عشرة الاف تصريح عمل في -إسرائيل-، وهذان عنصران للردع، ومن يفصل بينهما لا يفهم حالة المريض الذي يرقد حاليا على السرير، يجب أن يفهم -الجيش الإسرائيلي- الحالي هذا”

حماس تريد فلسطينيين من قطاع غزة للعمل في “إسرائيل”؟

“نعم، لأنه هو الآخر يحتاج إلى التوازن وهو يفهم أنه إذا انهار جمهوره، فسوف ينهار هو نفسه”.

فلماذا فقط عشرة آلاف عامل وليس مائة ألف كما في السابق، لتحسين الوضع الاقتصادي في قطاع غزة وخلق ثقل موازي لمدنيي حماس؟

 “التعامل مع الوضع المدني يجلب معه أيضًا تحديات أمنية، شركائي في جهاز الأمن العام” الشاباك” ينظرون أولاً وقبل كل شيء إلى إحباط “الإرهاب”، ويطلبون مني المضي قدمًا وببطء إنها إدارة مخاطر حساسة “.

وإذا كان من الممكن تحييد الخطر الأمني لدخول فلسطيني من غزة للعمل في”إسرائيل”، فهل تؤيد توسيع ذلك؟

“أنا أؤيد تحسين الوضع المدني في غزة لعدة أسباب، أولا، لأن هذه هي أكبر منافسة لحماس.

 ثانيًا، لأننا نجلس على موارد مشتركة، وثالثًا، لأنني أتطلع إلى عقد من الزمان، وأسأل نفسي إلى أين يتجه هذا الشيء، وحقيقة أن الأمر سيكون أكثر صعوبة في غزة، وهذا لا يساعدني، لذلك، فإن الركيزتين الأساسيتين لاستراتيجيتنا تجاه غزة هما المستوى العالي من الأمن وتحسين المعايير المدنية “

ولكن عندما تقوم بتحسين المعايير المدنية، فإنك تخاطر أيضًا بالأمن، إذا أدخلت الخرسانة لإعادة تأهيل المنازل المدمرة، تحصل عليها في الأنفاق “نحن مطالبون على الدوام بموازنة الأمور: حرمان حماس من القدرات العسكرية، ولكن ليس إضعاف المكونات المدنية، أولئك الذين يريدون إجابة واضحة قد يصابون بخيبة أمل، لأنه لا يوجد شيء من هذا القبيل في غزة مطلوب مناورة لطيفة هنا” هل تعيش بسلام وحقائب نقود تدخل غزة؟

“الوضع المدني يتطلب صيانة، وهذه الأموال جيدة للمواطنين، هناك ليست كل الأموال تأتي من قطر، فهناك دول أخرى تتبرع وخفض التبرعات لغزة، هذا ليس بالأمر الجيد لمليوني ساكن مسجونين في سجن حماس “

“من واجبنا إعادة الأولاد”(الجنود الاسرى)

لقد أوضحت “إسرائيل”، من جانبها، أن أي تقدم في القضايا المدنية في غزة يعتمد أولاً وقبل كل شيء على حل مشكلة الأسرى والمفقودين – جثتا “جنديين إسرائيليين”، هدار غولدين وأورون شاؤول، ومدنيون أفرا منغستو وهشام السيد، اللذان عبرا إلى غزة ومحتجزان هناك

“واجبنا في “الجيش هو إعادة الجنود إلى منازلهم، هذا واضح، ولا شك في ذلك هنا على الإطلاق.

هذه المسألة الحساسة للغاية “في رأيك، مسألة قابلة للحل؟

“إذا فهمت حماس أن -دولة إسرائيل- قد غيرت نهجها – نعم”

كيف تستمرون في الترويج لترتيبات ضد غزة إذا كانت قضية الأسرى والمفقودين لا تتقدم؟ أنت عالق في حلقة لا نهاية لها؟

“نتقدم عندما يكون مستوى الامن مرتفعًا، إذا لم يكن مستوى الامن مرتفعًا، فلا تقم بالتقدم  أعتقد أن مستوى الامن مرتفع اليوم، ولكن إذا نظرت إلى العمليات المتعمقة، فأنا منزعج إنهم يحاولون جاهدين أن يصبحوا أقوى، وأن يعودوا إلى المسار الصحيح ليس الأمر سهلاً عليهم

“لماذا؟

“لأنهم أصيبوا بجروح خطيرة سواء في تعاظم القوة أو في الإنتاج، ويريدون تقوية قدراتهم النارية، لأنهم يدركون أن هذا هو ما لديهم ضدنا”

من حيث الكمية؟ الدقة؟ النطاق؟

“من كل زاوية في ” حارس الاسوار” معركة سيف القدس”، تم إيقافهم بفضل العمل الجيد للغاية الذي قامت به فرقة غزة.

 ما الذي بقي لهم؟

الصواريخ، التي كانت فعاليتها محدودة أيضًا، لكن لا أعتقد أنه من المنطقي إطلاق 4300 صاروخ على بلد ما، ولكن هذه هي الأداة الوحيدة المتبقية لهم.

“لذا فهم يتعلمون، ونحن نتعلم بالفعل، خط النهاية للحائط الواقي، هو خط البداية لمنافسة التعلم بيننا وأنا أجري بكل قوتي، وألقي نظرة عليها طوال الوقت، لأرى أين اصبحت”

يكشف توليدانو أنه في عملية “حارس الاسوار” معركة سيف القدس”، حاولت حماس عبور الحاجز الجديد في مناسبتين – وتم إحباطهما في منطقة غزة “لا توجد عقبة في العالم كاملة، لكنها عقبة جيدة وقوية، ونحن فخورون بها

“ليس لدي شك في أن حماس ستستمر في المحاولة، إنه ليس عدوًا سهلاً لكن في كل مرة أفكر فيها، أذكر نفسي بأن شايك جافيش، وغوروديش ورابين جلسوا على كرسي في الماضي وأجروا معارك أمامه من الدبابات والطائرات المقاتلة، خلال فترات كانت فيها “إسرائيل” معرضة لتهديد وجودي، هذا ليس ما نواجهه الآن، وربما لهذا السبب تتوقع “إسرائيل” نصرًا مطلقًا منا “

من ناحية أخرى، تطلق حماس اليوم النار علينا”هذه هي الحرب الجديدة والصواريخ هي فطور وغداء وعشاء ليس هناك يوم لا أبني فيه ردا”.

وهل هناك جواب؟

“انظر إلى الأنفاق، إنها مسألة معقدة في جميع أنحاء العالم كانت معقدة في فيتنام، وهي معقدة في كوريا، وتمكنا من الدخول فيها، استغرق الأمر منا بعض الوقت، لكننا نجحنا

“أقول نفس الشيء عن الصواريخ نحن بحاجة إلى الوصول إلى هناك ووضع حلاً لها، إذا لم نعتقد أنه هدف واقعي، فلن نصل إليه،  لن ينتهي في العام المقبل، لكنه  الهدف”

 يحيى السنوار ومحمد الضيف ومروان عيسى اموات ؟

“هذا ليس تعريفًا مناسبًا للفترة التي فيها حروب، في الحرب نفسها، كل شخص هو مهدور الدم،  بين الحروب، إذا كنت تريد قتل شخص ما، اقتله”.

فلماذا لا تقتلهم؟

“هذا هو نوع القضية التي لا ينبغي الحديث عنها إذا كنت تريد أن تفعل – افعل لا تتحدث” في الواقع نحن لا نفعل ذلك”.

“لقد فزنا بالفعل”

يجد الجيش صعوبة في استيعاب الفجوة بين الإنجازات العسكرية للعملية والطريقة التي ينظر بها الجمهور إليها، فعسكريا، كانت هناك بعض النجاحات في العملية، حماس لم تتمكن من العبور إلى “الأراضي الإسرائيلية”، وتم إحباط جميع المفاجآت التي خططت لها (طائرات بدون طيار، مركبات مضادة للدبابات، أنفاق) ؛ حجم الخسائر والأضرار التي لحقت بها كانت كبيرة، والصواريخ محدودة.

لكن من منظور أوسع، تمكنت حماس من إطلاق النار على القدس وتل أبيب، وإثارة عرب “إسرائيل”( فلسطيني 1948)وزرع شعور محبط بأن هذه الجولة انتهت أيضًا بتعادل سيئ.

على مر السنين، أدركت أنه لا فائدة من الإحباط، “يقول توليدانو.” لقد ولدت عام 73، في منتصف حرب يوم الغفران، ثم انتهت الحروب أيضًا بصورة النصر.

لذا حتى لو أردت صورة كهذه – وهي قصة حب رائعة – لا أملكها، لا توجد صور للنصر، لأننا انتصرنا بالفعل. نحن دولة قوية.

يقول تورو عن الحروب بصورة النصر: “على مر السنين، أدركت أنه لا جدوى من الإحباط”

لم نعد دولة في بداية طريقها،  إنها قطعة بونبونير( شوكلاتة) ولدي مسؤولية عن هذا البونبونير لتوفير مستوى عال من الأمن حتى يكون هناك ازدهار ونمو هنا “

عندها لن تكون هناك صورة للنصر في غزة؟

“إنها موجودة بالفعل، التوسع في سديروت هو صورة انتصار، التوسع الثالث في ناحال عوز هو صورة انتصار، روضة أطفال جديدة في كرم أبو سالم هي صورة انتصار”

من ناحية أخرى، سيقولون لك اطلاق صواريخ على  القدس أو صفارات الإنذار في تل أبيب صورة انتصار لحماس

“هذه مسألة الوعي والتأثير نحن بحاجة إلى تحسينها “

اشرح لمواطن في الشارع ما لا يفهمه.

“أمامنا عدو، كل ما لديه هو معدات التخويف، لذلك سيأخذ بالونًا ويحرق حقلنا أو يطلق صاروخًا،

 إنه سلاح تأثير وترهيب ووعي نحن نعيش في دولة ديمقراطية ذات اتصال مفتوح، تبث 100 مرة كل صاروخ يسقط وهذا أيضا تستخدمه حماس كأداة لتعزيز إنجازها “

إذن هل تتوقع منا عدم الإعلان؟

“ما هذا بحق الجحيم لكني أتوقع أن يفهم الناس أن القصة هي أولاً وقبل كل شيء أننا هنا ونحن أقوياء ولدينا إنجازات في” عملية حارس الاسوار” معركة سيف القدس”، قتلنا 15 من نشطاء الإنتاج تحت الأرض، إنه اغتيال غير مسبوق، آسف أنا أقول ذلك، فكر في الذكاء المطلوب لتحديد موقعهم، وما هي القدرة المطلوبة لإلحاق الأذى بهم

“علينا أن نفهم أننا إذا لم نخاف، فإنهم يخسرون، ولكي يخسروا، نحتاج إلى تقليل الذعر أعلم أن هذا ليس مطلبًا بسيطًا، ولكن عندما نفهم الغرض الذي يريدون وهو الذعر “لإلحاق الضرر بمرونتنا – نحتاج إلى أن نكون أقوياء”.

يتطلب ذلك تنسيق التوقعات

“صحيح، ومن المهم أن نكون منسقين، لأنه في الحرب القادمة أيضًا، سيكون هناك إطلاق نار على الجبهة الداخلية، وستكون هناك محاولات للإغارة، وجميع أنواع القدرات الأخرى التي سيحاولون استخدامها فيها نحن”.

وسيكون هناك قتلى

“نعم، سيكون هناك ضحايا أيضًا لكن لم يخبر أحد شايكه جافيش أكثر من 800 ضحايا في حرب الأيام الستة، لأن الإنجاز كان يستحق الثمن”

وهل الإنجاز في “حارس الاسوار” معركة سيف القدس كان يستحق أي ثمن؟

“الإنجاز في حروب من هذا النوع لا يستحق أي ثمن، نعم يستحق ثمناً، لكن ليس كل ثمن، فقط التهديد الوجودي يستحق أي ثمن، يجب شن حرب الاختيار في العقل”.

هل أنتم راضون عن القرار الذي اتخذ خلال العملية بعدم إدخال قوات برية إلى غزة؟

“اعتقدت حينها، وما زلت أعتقد اليوم، أن جلب القوات البرية لم يكن الشيء الصحيح الذي يجب القيام به إنه لا يذكر أي شيء عن الحرب القادمة”.

وربما نخيف أنفسنا كثيرًا بهذا الشيء؟

“ينبغي للمرء أن ينظر إلى الدخول الأرضي من الناحية المهنية، وليس من وجهة النظر البطولية لقد تحدثت الأسبوع الماضي في دورة تدريبية لقادة الكتائب، هم بالفعل في سن ابني، وهذه هي الأخبار السيئة، لأنني بالفعل عجوز، الخبر السار هو أنهم يبدون وكأنني أتذكر نفسي في هذا العمر.

“الدخول عن طريق الأرض ليس قنبلة دقيقة إنه احتكاك مع العدو، احتكاك مع الميدان  وعندما يكون هناك احتكاك، يكون هناك ثمن، أنا على استعداد فقط لدفع الثمن عندما أكون مقتنعًا بأنه سيحقق فائدة كبيرة لأمن “إسرائيل “.

 لكن السؤال كان مختلفًا: ألم نصل إلى وضع نخشى فيه استخدام هذه الأداة؟

“لا، نحن لسنا خائفين الدخول البري  ليست مسألة شجاعة، بل هي مسألة اختيار لا يتعلق الأمر بوجود ميسي على مقاعد البدلاء ولم أضعه على أرض الملعب يجب أن أسأل نفسي ما هو الإنجاز الذي سينجزه الهجوم البري؟، وما الثمن الذي سأدفعه، يجب أن أرى أن الإنجاز مرتفع للغاية وأن الثمن له ما يبرره إنه ليس عملاً بسيطاً “.

وفي غضون ذلك نحن لا نقوض القوات البرية ؟ ثقته بنفسه وثقة القادة بقدراته؟

“نحتاج إلى بناء جيش بري قوي، لأن هذه بوليصة تأميننا لا يوجد جيش بدون جيش بري، ولا توجد قدرة على اتخاذ القرار بدون جيش بري لكن عمليته يجب أن تكون مدروسة يجب أن يكون للهجوم البري  وضوح الهدف الذي يحقق إنجازًا واضحًا، “وظيفتي هي بناء مناورة لهجوم بري ذات صلة تعرف كيف تدخل غزة وتحقق إنجازًا كبيرًا وبسعر منخفض أعتقد أن لدي الظروف لوضع مثل هذا الشيء في مكانه، ولهذا فإننا نهتم ليل نهار”.

تحقيقًا لهذه الغاية، جلب توليدانو إلى القيادة الجنوبية لاعبًا مهمًا وخبيرًا : العميد (احتياط) شيكو تامير، القائد السابق لفرقة غزة، وأحد أبرز ضباط الهجوم في “الجيش الإسرائيلي” في العقود الأخيرة.

ويكشف توليدانو: “وظيفته الأساسية هي التخطيط للهجوم في الجولة التالية من القتال، بحيث يكون مفاجئًا وسريعًا وبأقصى تكلفة للعدو وبأقل تكلفة على قواتنا” “اؤمن انه ممكن”.

تعرف على كيفية الاستماع

بعد عملية حارس الاسوار” معركة سيف القدس”، تحدث الجيش الإسرائيلي عن السلام في غزة لسنوات عديدة، لكن هذا لم يحدث، وفي الأشهر الستة الماضية أطلقت صواريخ وبالونات وقتل الرقيب المقاتل بار حضرية شموئيلي في عملية ميدانية

ما مدى قربنا من الجولة التالية؟

“في الوقت الحالي، الوضع الأمني جيد، بل إنه جيد جدًا نحن بحاجة إلى مواصلة هذا الاتجاه، ولكن يجب أن نكون مستعدين أيضًا، بسبب هشاشة غزة “لقد نمت مؤخرًا مع والدتي في يوكنعام، طلبت مني التوقف عن القول طوال الوقت أنه يمكن أن يحدث ذلك، لأنه أمر مرهق فقط لذلك أنا لا أقول هذا، لكن لا يزال من الممكن أن يحدث ذلك، “وأنا لا أقول ذلك”.

كيف ترون حادثة مقتل بار شموئيلي؟

“لها وجهان الأول بالرغم من أننا دولة قوية، إلا أننا ما زلنا مهددون، وحتى لو لم يكن تهديدًا وجوديًا، فعلينا التعامل مع هذا التهديد.

والثاني هو أن قصة الإعلام أصبح مهيمنا جداً..

اليوم يتم تصوير كل حدث، وفيه تسعة ملايين محقق يعرفون بالضبط ما حدث، واستخلصوا الدروس والاستنتاجات، بل وأصدروا أحكامًا.

أقول لهم، “تمهلوا، اهدؤوا” هذا هو الوضع، ويجب على المرء أن يتعايش معه.

 لن تبدو أي من لقاءاتي في الحياة جيدة إذا صوروها .

“ما هو الدرس؟

“هذا هو الوضع، وعليك أن تعرف كيف تتعايش معه لن يكون هناك مستوى عالٍ من الأمن ويوجد ما قيمته صفر مقابل ثمن هذه الامن.

“لا يوجد شيء من هذا القبيل ستكون هناك إصابات وستكون هناك إصابات سواء في الأمام والخلف وعلينا أن نعرف كيف نتعامل معها ونتعامل معها بالتضامن”.

“هذه مسألة أساسية في بعض الأحيان يكون هناك شعور بأننا لسنا بحاجة إلى هذا التضامن، إنه ترف، هذا خطأ”.

جنود الخدمة الدائمون ليسوا مجموعة حصرية تتمتع بظروف باهظة إنهم أناس تطوعوا للتضحية بحياتهم الخاصة والعائلية لقيادة الجنود في ساحات القتال، وليس للترقية”.

“هذا العرض الترويجي يعني أنك منزعج من النوم في غرفة بشكل أفضل قليلاً، وأنك استبدلت سيارتك حتى تكون زاوية نومك في الكرسي أكثر راحة هذا كل شيء حتى أثناء تقدمنا، لا يزال الأطفال لا يروننا في المنزل”.

“جنود الجيش الإسرائيلي” هم القوة الحامية “لإسرائيل”، التي تتمثل مهمتها في حماية المدنيين، وإذا لزم الأمر – التعرض للأذى من أجل القيام بذلك.

يجب أن تقوم قوة الحماية بحماية ناحال عوز حتى لا تتضرر، وحتى لا يتضرروا في الرملة أو تل أبيب هذه هي القوة الدفاعية، هذه هي مهمتها، هذه هي غايتها، وهذا أيضاً قسم -الجندي الإسرائيلي-.

لا، لا يستطيع فعل ذلك عندما يكون في السيلوفان.

ويجب على الجمهور أن يفهم أننا نمارس قوتنا في “حماية الرب”، لأننا نفهم الأسعار والمعاني، لكن هذا لا يمنعنا من استخدام القوة عند الضرورة.

وماذا ترد على من يدعي أن بار شموئيلي قد أعدم؟

“كان بار إيل قناصًا ماهرًا، وكان جزءًا من القوة الممتازة “هيماس” هو مقاتل قتل في معركة دفاعاً عن ناحال عوز وكافر عزة هكذا أراها أي شخص يرى ذلك بشكل مختلف، يخطئ ليس هناك تدريب او معركة لا اخطاء فيها “

وهل كانت هناك أخطاء؟

هناك دائماً ما هي دروسك من هذا الحدث؟

“قمنا بعد ذلك بتحسين الحاجز، ودمجنا تقنيات إضافية”.

انتقد الجنود بشدة لوائح إطلاق النار.

“لا أعتقد أن هناك مشكلة في لوائح إطلاق النار أو أنها إشكالية أطلق بار إيل نفسه سبع رصاصات قبل مقتله إجمالاً كان هناك 43 هدفًا للقنص أصابناه قتلنا طفلاً هناك، وقتل ارهابي، مما يدل على مدى تعقيد هذه الاحداث “.

واجهتك والدة بار شموئلي عندما أتيت لزيارة بار ايل عندما كان في المستشفى في حالة حرجة طلبت منك الاستقالة.

“أنا لا أرد على الأم الثكلى يمكنها أن تخبرني بما تفكر فيه وجزء من وظيفتي هو معرفة كيفية الاستماع”.

وما النقد العلني للحدث، وبعضه كان سياسيًا بشكل واضح؟

واضاف “اعتقد ان “اسرائيل” يجب ان تكون ممتنة لجنودها ومقاتليها وقادتها

هذا هو توقعي من المجتمع الاسرائيلي انه لن يأخذ أيا من العناصر التي قلتها هنا كأمر مسلم به “

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى