أخبارفلسطيني الـــــ48

1200 شرطي شارك في عملية اعتقال 12 شخص في النقب!!

ترجمة الهدهد
هآرتس/ جوش براينر

شنت شرطة العدو “الإسرائيلية” عملية واسعة النطاق على ما يدعوه العدو “مكافحة الجريمة” في المجتمعات العربية في النقب، لكنها اعتقلت 12 شخصاً فقط بتهم تتعلق بالمخدرات والأسلحة، وصادرت عدداً قليلاً من الأسلحة، بحسب ادعاء شرطة العدو.

وذكرت المصادر بأنه شارك في العملية حوالي 1200 من ضباط الشرطة والقوات القتالية، والتي تضمنت استخدام المروحيات ووجود لمفوض الشرطة يعقوب شبتاي ووزير الأمن العام في حكومة العدو عمر بارليف، حيث صادرت القوات بندقيتين وأجزاء من أسلحة ومشابك ذخيرة.

وذكر مصدر في الشرطة أن من أهداف العملية إعادة قوة الردع في النقب وتعزيز شعور السكان بالأمن، وأمر مفوض الشرطة شخصياً باستخدام للطائرات العمودية بشكل غير منتظم.

وقالت الشرطة في بيان صحفي: “إن العملية سبقتها أعمال تحضيرية مطولة لتحديد “أهداف الجريمة” التي تضر بالأمن العام في بئر السبع والتجمعات البدوية”، وأضاف البيان: “أن العملية نفذها ضباط من الشرطة وحرس الحدود والقوات الخاصة”.

إلى جانب تهم الأسلحة، صادرت الشرطة أيضاً 20 كيلوغراماً من الحشيش الجاهز للتوزيع، وقامت بتدمير دفيئات القنب.

كما اتخذت الشرطة إجراءات ضد المخالفات المرورية خلال العملية، حيث تم إصدار 70 بلاغاً، ومصادرة 20 مركبة عن الطريق بسبب أعطال ميكانيكية، و12 مركبة يُشتبه في أنها مسروقة.

وقال وزير الأمن العام في حكومة العدو بارليف الذي راقب العملية: “لقد انتقلنا من الدفاع إلى الهجوم، فإن نضالنا لإعادة الأمن لسكان الجنوب طويل وصعب وسيشهد الكثير من التقلبات، لكن سيستغرق الأمر وقتاً وسننجح”.

وأضاف مفوض الشرطة شبتاي: “أن هذا النشاط يوضح مدى إصرارنا على “محاربة الجناة” على جميع المستويات، “الإجرامي” والاقتصادي في آنٍ واحد، ولن تتوقف الشرطة حتى نقضي على ظاهرة السلاح غير القانوني ونزيد من الشعور بالأمن لدى سكان الجنوب والبلد بأسره”.

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى