أخبارأخبار رئيسيةالملف الإيراني

استنفار في الكيان عشية جولة المحادثات في فيينا حول الملف الإيراني

وسط تشاؤم يسود المجتمع الدولي

الهدهد / إسرائيل اليوم
أرييل كاهانا

تعقد الاثنين المقبل المحادثات في مكاتب الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بمشاركة الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والاتحاد الأوروبي، وستكون هذه الجولة السابعة من المحادثات بين إيران والقوى العظمى منذ ان تولت إدارة بايدن منصبه منذ ما يقرب من عام.

وكما ورد في “إسرائيل اليوم” ، فإن المنظومة  السياسية في الكيان  قلقة من احتمال أن ترضى الولايات المتحدة باتفاق جزئي للغاية، يشمل وقف  التخصيب من قبل إيران مقابل رفع العقوبات من قبل المجتمع الدولي.
وموقف “إسرائيل” هو أن تهديدا عسكريا فعليا هو فقط من سيوقف إيران عن التقدم في برنامجها النووي.

وكانت فرنسا وألمانيا وبريطانيا قدمت بيانا مشتركا الثلاثاء الماضي تنتقد فيه إيران بشدة.
وأشاروا إلى أن طهران تفرض “مطالب متزايدة” على أنشطة الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وعلى غرار موقف “إسرائيل” شككوا في سبب العودة إلى الاتفاق النووي الأصلي في ضوء التقدم الكبير الذي حققته إيران في البرنامج النووي.

وقال البيان: “نحن قلقون للغاية من أن إيران واصلت منذ أكثر من عامين تصعيدها النووي الممنهج، وبالتالي ترفع من مستوى قدراتها النووية بشكل دائم وتعرض المجتمع الدولي لمخاطر كبيرة”.
وأكمل البيان: “ليس لدى إيران أي مبرر مدني معقول لتخصيب 20٪ و 60٪ وإنتاج اليورانيوم عالي التخصيب”.
يشار إلى أن مخزون إيران الإجمالي يحتوي اليوم على ما يكفي من المواد الانشطارية التي إذا تم تخصيبها يمكن استخدامها لإنتاج أكثر من سلاح نووي واحد.

لذلك فإن تكديس اليورانيوم المخصب بنسبة 20٪ و 60٪ يقلل من الوقت الذي ستستغرقه إيران لاقتحام عالم  الأسلحة  النووية.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى