أخبارأخبار رئيسيةالشرق الأوسط

مسؤول بريطاني: “ندرس إمكانية اعتقال عناصر حماس”

ترجمة الهدهد
“إسرائيل” اليوم / داميان بتيستر

قال مصدر بريطاني عن قرار حكومة لندن تصنيف حماس -كمنظمة إرهابية- “إن إعلاننا ستكون له نتائج في القريب العاجل خاصة في المجال القانوني، وقد يؤدي إلى اعتقالات في صفوفهم.

لكن رغم التصريحات المحبطة، فإن الصورة العامة التي تظهر من تصريحات المصدر ليست متفائلة بشكل خاص، خاصة فيما يتعلق بتغلغل “عناصر إرهابية” في أوروبا بشكل عام وبريطانيا بشكل خاص، هذه ظاهرة مقلقة: اللاجئون من الدول الأجنبية، وهم في الحقيقة ليسوا لاجئين على الإطلاق، يصلون كطالبي لجوء، لكن هناك صعوبة كبيرة في التحقق من هويتهم، وبريطانيا – حتى اليوم – لا تزال عاجزة.

وبحسب المصدر فإن بعض هؤلاء اللاجئين الذين هم محل خلاف لا يحملون بطاقات هوية من بلدانهم الأصلية، وأضاف المصدر الذي رفض ذكر اسمه بسبب وظيفته الحساسة: “إنهم خارج النظام، هناك حالات لأشخاص قاموا بتشويه أطراف أصابعهم ليصعب التعرف عليهم باستخدام بصمات الأصابع”، إحدى المؤسسات التي ظهرت خلال المقابلة مع المصدر هي منظمة الإغاثة الإسلامية الإنسانية، والتي يتم تصويرها على أنها هيئة تتمسك بقيم الإسلام، ولكنها في الواقع ذراع جماعة الإخوان المسلمين.

والمشكلة كما يقول، هي أن أي شخص يسعى للعمل ضد المتطرفين كان عليه أن يتعامل مع بعض الصعوبات، وقال إن المنظمات الإسلامية تقدم نفسها كضحايا للاضطهاد بسبب أصول أعضائها، بحجة أن خطط الحكومة لمحاربة الإرهاب ليست سوى قناع لهذا الاضطهاد.

إن إعلان حماس -كمنظمة إرهابية- بجميع أفرعها يجب ألا يظل مجرد إعلان، بل يجب أن يترجم إلى أفعال من قبل قوات الأمن، ويمكن الاستنتاج بحسب المعلومات التي كشفها المصدر لـ “إسرائيل اليوم”، أن عددًا من الأفراد والمنظمات يخضعون حاليًا للمراقبة، ويبقى الآن أن نرى ما إذا كانت إعلانات رئيس الوزراء بوريس جونسون ستنضج وتتحول إلى أفعال أم لا.

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى