أخبارأخبار رئيسيةالاستيطان الاسرائيليشؤون فلسطينية

بلدية العدو في القدس توصي بإنشاء 9000 وحدة استيطانية 

الهدهد / يديعوت احرونوت
إيليشع بن كيمون

قررت بلدية العدو في القدس من خلال “لجنة التخطيط والبناء المحلية” اليوم الأربعاء التوصية “للجنة اللوائية” بتقديم خطة جديدة لإنشاء حي “عطروت” الاستيطاني في منطقة مطار “عطروت” المهجور في “القدس الشرقية” ، بمساحة 1،243 دونم. 

وبحسب الخطة، سيتم بناء نحو 9 آلاف وحدة استيطانية، بما في ذلك مساحات للتجارة والفنادق.

  في الوقت الحالي ، هذه مجرد توصية لجلسة الاستماع الأكثر أهمية والتي من المتوقع عقدها في 6 ديسمبر في اللجنة اللوائية .

الخطة  الكاملة تأخرت من قبل المستوى السياسي لسنوات عديدة بعد أن منع مكتب رئيس الوزراء آنذاك برئاسة بنيامين نتنياهو “الضوء الأخضر” لإيداع الخطة  الذي تروج لها  وزارة الاستيطان؛ لأسباب الحساسية الدولية ورغبة في التنسيق مع الأمريكيين.
 لذلك فإذا تمت الموافقة على التوصية ، يمكن أن تخلق هذه الخطة توترات مع الإدارة الأمريكية التي سعت إلى تجنب تغيير الوضع الراهن في المناطق.

هذه واحدة من أكثر مخططات البناء الاستيطاني شمولاً في “القدس الشرقية” في السنوات الأخيرة. 

الشخص الذي يروج لهذه الخطوة في الحكومة هو “وزير الإسكان” زئيف إلكين الذي سبق أن تحدث لصالحها بينما عارض حزبا ميرتس والعمل في السابق  الدفع تجاهها . 
لذلك ينصب التركيز الرئيسي في الوقت الحالي على 6 ديسمبر موعد الموافقة على الخطة أو رفضها من قبل اللجنة.  
ويحاول اليساريون نسف الخطوة؛ بدعوى أنها “ضربة قاسية” لحل الدولتين، فقد أرسلت حركة “السلام الآن” هذا الأسبوع  رسالة إلى أعضاء الكنيست تحذر فيها  ‘ حسب وصفهم – من.خطورة الترويج للخطة. 

وأشارت المنظمة إلى أن هذا  “جيب استيطاني”  في قلب التواصل الحضري لرام الله و”القدس الشرقية”.

وكتبت حركة “السلام الآن” في رسالة من بين أشياء أخرى : “هذه خطة لتخريب آفاق “السلام”.
بدوره رحب رئيس بلدية العدو  موشيه ليون بالموافقة على إنشاء الحي الجديد ، وزعم أن الغرض منه تقليص الفجوات وإيجاد حلول سكنية للشباب من جميع القطاعات،  فهذه هي الطريقة الصحيحة لتحسين نوعية حياة السكان.

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى