أخبارأصداء الشارع "الإسرائيلي"الأمن التقنيشؤون عسكرية

“مخاوف في الكيان: المنشآت التي ستخزن معلومات شخصية عن “الإسرائيليين”  معرضة  لخطر الصواريخ”

الهدهد / القناة 12
نير دفوري

يجري حاليًا بناء مراكز البيانات في الكيان “داتا “، حيث يُتوقع تخزين جميع المعلومات المتعلقة “بالإسرائيليين” في السحابة، ولكن من  خلال  فحص جرى على هذه المواقع  ظهرت  صورة مقلقة: المنشآت غير محمية من الهجمات الصاروخية وقد تتضرر المعلومات- سيتم تخزين معلومات جميع الوزارات الحكومية في مواقع في أوروبا لعدة سنوات ، مما يثير قلقًا آخر: “المعلومات الحساسة عن  دولة إسرائيل قد ينتهي بها الأمر في الأيدي الخطأ”

قدم مسؤولو المؤسسة العسكرية الذين قاموا مؤخرًا بجولة في مواقع قواعد البيانات في الكيان صورة مقلقة.
فهذه الأيام ، يجري  بناء حوالي خمسة مراكز ضخمة في “إسرائيل” حيث سيتم فيها تخزين جميع المعلومات حول المواطنين، وهذه  المنشآت غير محصنة من الهجمات  الصاروخية.

منذ عدة أشهر فاز عمالقة السحابة Amazon و Google Cloud بمناقصة الحكومة السحابية “Nimbus” .
حيث تم اختيار الشركتين لتشكيل البنية التحتية لعملية التحول الرقمي في الوزارات الحكومية والسلطات المختلفة و”الجيش  الإسرائيلي”.

وسيقوم  هؤلاء  بإنشاء مواقع سحابة محلية في”إسرائيل” باستثمار أولي يقدر بـ 4 مليار شيكل، و سيتم توفير الخدمات من مواقع سحابة محلية وسيتم معالجة المعلومات وتخزينها داخل حدود ” إسرائيل”. 

فاليوم تدار البنية التحتية للكمبيوتر ، والتي تشمل الاتصالات والخوادم ، من قبل عشرات الهيئات الحكومية بشكل منفصل ، وأحيانًا كل هيئة بمفردها.
وغالبًا ما تكون هذه البنية التحتية قديمة وغير قادرة بالتأكيد على دعم الاحتياجات الحديثة والمبتكرة.

في الوقت الحاضر ، لا توجد لائحة تنظيمية تحدد معايير بناء مراكز المعلومات، وحتى يتم إنشاء المراكز ، سيتم تصدير معلومات جميع الوزارات الحكومية لتخزن  في مواقع في الخارج لمدة 3- 4 سنوات – وهذا القرار يزعج أيضًا الجهات  الأمنية  “، خشية أن تقع معلومات حساسة عن  ” إسرائيل” والوزارات الحكومية في الأيدي الخطأ”.

بالإضافة إلى ذلك ، يبدو أنه لا يوجد طلب واضح لبناء مراكز البيانات تحت الأرض لزيادة الأمان في المبان المختلفة – إلى جانب التخطيط  لنشر اماكن تواجد  مجمعات التخزين ليعلمها الجمهور ” يجب أن يُطلب من الحكومة معالجة هذه المشكلة وأن يطلب من  الشركات إنشاء مراكز بيانات تحت الأرض – وإلا فإن “إسرائيل” معرضة لخطر استراتيجي.
كما أعرب أيضا  مسؤولون كبار من  قيادة الجبهة الداخلية عن قلقهم إزاء هذه القضية، وتدعي الشركات العملاقة أمازون وجوجل وعلي بابا وغيرها أن هذه القضية لم تظهر خلال مناقشة مراحل البناء مع الحكومة.

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى