أخبارمقالات

هل سيستطيع كوخافي استولاد تورنيدو  من الرياح؟؟؟

✍🏻 سعيد بشارات

يركز جيش العدو في تدريباته هذه الأيام على الاحتياط الذي أهمله إيزينكوت، واعتبره قطاعاً لا فائدة تُرجى منه، حتى عطُب، و أصبح قربه للاقتصاد والمال أكثر من اهتمامه بعالم العسكر والأمن…
وأيضا ً يركز في تدريباته الحالية على القوات البرية من ناحية قدرتها على التنسيق مع كافة  الأذرع العسكرية في الجيش، والتدرب على التكنولوجيا التي أُشبع منها الجيش لدرجة أنه أصبح غير قادر على التعامل معها، وجنوده غير مؤهلين بما فيه الكفاية للعمل عليها، وكل هذا التدريب يأتي في محاولة أخيرة لصناعة منه “رياح تورنيدو” بعد فشل “رياح الجنوب” التي أصلاً لم تتحرك خلال معركة سيف القدس.


أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى