أخبارأخبار رئيسيةالملف الإيرانيترجمات

“إسرائيل” مُتيقنة: الولايات المُتحدة واثقة بأن إيران لا تُريد التوصل إلى اتفاق

ترجمة الهدهد
“إسرائيل” اليوم/ ارييل كاهانا

من المقرر أن يلتقي “وزير الخارجية يائير لابيد “غدا الاثنين في وزارة الخارجية مع المبعوث الأمريكي الخاص لشؤون إيران، روبرت مالي.

فيما يصل مالي إلى “إسرائيل” على رأس وفد أمريكي متنوع، وقرر رئيس الوزراء بينت عدم مقابلته، من أجل إيصال رسالة مفادها أن “إسرائيل” تعارض السياسة الأمريكية للتوصل إلى اتفاق جديد مع إيران.

بالإضافة إلى لبيد، سيلتقي مالي مع كبار المسؤولين في وزارة الخارجية ومجلس الأمن القومي والمنظومة الأمنية.

ومن المتوقع أن يطرح مالي في المحادثات الأسباب الأمريكية لاتفاق جديد مع إيران، من ناحية أخرى، سيعبر “الجانب الإسرائيلي” عن معارضته الشديدة لأي نوع من الاتفاق مع نظام آرهابي، وسيطالب الأمريكيين بزيادة العقوبات المفروضة عليهم.

وعلمت “إسرائيل اليوم” أنه إلى جانب الخلافات، وعلى الرغم من السعي الأمريكي للتوصل إلى اتفاق بأي ثمن تقريبًا، فإن الطرفين سيناقشان إمكانية عدم التوصل إليه.

في الأشهر الأخيرة كان هناك فهم داخلي متزايد لدى الإدارة الأمريكية بأن فرص التوصل إلى اتفاق نووي مع إيران ليست عالية، وأن الهدف كله هو كسب الوقت والتسويف، نتيجة للتغير في التقييم الأمريكي، تصعد الولايات المتحدة وحلفاؤها، بما في ذلك “إسرائيل” إظهار القوة والتصلب أمام إيران وتمثل ذلك في المناورات الأخيرة وتغطيتها اعلامياً.

فيما لا تزال “إسرائيل” تعمل على إقناع الولايات المتحدة بتصليب المواقف، وهذا ما يتم بحثه في المحادثات.

استعداد إيران لاستئناف المحادثات في فيينا أحيا الأمل الأمريكي بالتوصل إلى اتفاق، ومع ذلك فإن الإدارة تدرك أن الاتفاق غير مؤكد، وعلى هذه الخلفية، تجري محادثات حول سيناريو “عدم الاتفاق”، وتنوي “إسرائيل “طرح بعض الأفكار” في حال عدم التوصل إلى اتفاق يتمحور حول تشديد العقوبات على إيران، في الوقت نفسه من الواضح في “إسرائيل” أنها تحتفظ بالحق في التصرف بشكل مستقل إذا رأت ذلك مناسباً.

ومن المتوقع أن تستأنف إيران والولايات المتحدة والقوى العظمى مفاوضات الاتفاق النووي في فيينا خلال أسبوعين، والعودة إلى الاتفاقية الأصلية منذ عام 2015.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي