أخبارأصداء الشارع "الإسرائيلي"الاستيطان الاسرائيلي

الخلاف على الاستيطان في الضفة الغربية يُهدد الائتلاف الحاكم في كيان العدو

شبكة الهدهد/ فلسطين

لأول مرة في عهد بايدن ؛ وافقت “إسرائيل” على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية.

وافق المجلس الأعلى للتخطيط على بناء حوالي 3100 وحدة سكنية جديدة في الضفة الغربية – على الرغم من موقف الإدارة الأمريكية الذي أدان بشدة الخطوة “الإسرائيلية”.

 

ستحصل 1800 وحدة على الموافقة النهائية للبناء، بينما سيتم تقديم 1344 وحدة للموافقة الأولية على المشروع ، وستحتاج إلى موافقات إضافية وصولاً لمرحلة البناء النهائية.

تحدث وزير الخارجية بلينكين مع وزير الجيش جانتس وأخبره أن البناء “غير مقبول”.
فيما أوضح مقربين من “رئيس وزراء العدو” لواشنطن: مثلما لا يوجد ضم – لا يوجد تجميد، سيتم اتخاذ قرارات متوازنة،
في حزب العمل هاجموا جانتس ووصفوه بالـ: “غير مسؤول وأنت لست رابين”.

في أزرق أبيض ردوا الهجوم وقالوا: “لا يجوز لمن يدعو لرفض الخدمة العسكرية ان يقدم لنا مواعظ حول المسؤولية السياسية والأمنية”.
بنت دعا إلى عدم الحديث عن الضفة الغربية منعاً للمواجهة مع ميرتس والعمل.

 

أيضاً الخلافات تعصف بحزب بنت (يمينا) فقد حدث صدام لفظي بين شيرلي بينيتو و وأغير قارا انتهى بخروج قارا من مجموعة WhatsApp حزب يمينا .

عضو الكنيست سيلمان قالت في بداية الأسبوع حزب يمينا قوي وموحد، بينما استدعى رئيس وزراء العدو بعد هذه المجادلة كارا إلى مكتبه ولاحقاً عقد جلسة طارئة لكتلته.

اليوم في جلسة الكنيست الكاملة جرى تبادل حاد من الاتهامات على خلفية مشروع قانون قدمته عضو القائمة المشتركة عايدة توما سليمان، حيث هاجمت سليمان عضو الكنيست فريج على خلفية موقف الائتلاف المعارض وقالت: “من الصعب الجلوس في حكومة تدوس عليك”، أجاب فريج: “اخرسي ، أنتم تتاجرون بالمشاعر العربية منذ 73 عاما – أحذركم”.
فيما تم انزال فريج عن المنصة بعد وصوله لدرجة الغليان وتلقى كأس من الماء لتهدئة أعصابه.

‏بعد الجدل الصاخب في الكنيست بين فريج وسليمان سقط قانون كفر قاسم في الكنيست – 93 صوتوا ضده و 12 لصالحه. تم منح أعضاء الكنيست العرب في الائتلاف حرية التصويت.

‏اليوم صادقت أييليت شاكيد وزيرة داخلية العدو على خطة لإغلاق ديون بلدية الطيبة بقيمة 45 مليون شيكل – نصف المبلغ كمنح ونصفه في شكل قروض.

‏ رئيس بلدية طيبة يعتبر مقرب من منصور عباس ، أمس وضمن تفاهمات بين عباس وشاكيد اعترفت الاخيرة بقرية المغار كمدينة وهي اول قرية درزية يتم الاعتراف بها كمدينة.

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى