أخبارشؤون فلسطينية

تحقيقات جيش العدو: “تسببنا في ضرر بالوعي الدبلوماسي بسبب قصف برج الجلاء بغزة

الهدهد/ كان 11

انتقد القائد السابق للقيادة الوسطى في جيش العدو اللواء احتياط نيتسان ألون عملية استهداف برج الجلاء في غزة والذي يحتوي على مقر مكتبي وكالة أسوشيتد برس للأنباء والجزيرة خلال معركة سيف القدس في مايو الماضي.
وقال ألون والذي حقق في الجوانب المعرفية لعملية ” حارس الأسوار ” ( معركة سيف القدس ) ،: “لم يكن الإنجاز العملياتي لقصف البرج متناسبًا تمامًا مع الضرر الذي أحدثه هذا الشيء للوعي الدبلوماسي”.

وأضاف “كانت مهاجمة مكاتب وكالة أسوشيتد برس هجوما من صنع أيدينا أدى الى ضرر صنعناه بأنفسنا على مستوى الوعي السياسي والدبلوماسي ،لا يقبله الجميع في الجيش الإسرائيلي ، لكنني مقتنع بأنه خطأ”.
وقال الون في مؤتمر لمعهد دراسات الامن القومي في جامعة تل ابيب اليوم الاحد “ان الانجاز العملياتي لم يكن متناسبا تماما مع الضرر بالوعي الدبلوماسي الذي أحدثه هذا الاستهداف”.

وأضاف اللواء ألون: “أعتقد أن نجاح الجيش الإسرائيلي في البعد العام للوعي جزئي للغاية”. مبينا بأننا ما زلنا ضعفاء جدا في القدرة على التأثير على الرأي العام في غزة اثناء القتال والتسبب في توجيه الضغط للوصول الى صناع القرار في حماس وهذا بالطبع له تأثير على الرأي العام العريض وعلى العملية العسكرية نفسها. أثناء القتال، ومن الصعب للغاية إحداث تأثير فعال في وقف القتال “.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد ذكرت في مايو الماضي بأن كبار المسؤولين الإسرائيليين و”الجيش الإسرائيلي” أعربوا عن أسفهم لمهاجمة برج الجلاء في غزة.
وأكدت الصحيفة الأمريكية نقلاً عن ثلاثة مصادر مطلعة على تفاصيل النقاش الذي دار حول الهجوم، بان كبار ضباط “الجيش الإسرائيلي” الذين كانوا على علم بأن برج الجلاء يضم مكاتب شبكات التلفزيون ووكالة أسوشيتد برس، قد اوصوا بعدم مهاجمة المبنى على الرغم من احتوائه على مقر قيادة ” السايبر ” لحركة حماس.

وقد طالب الأمريكيون العدو بتفسير ، حيث قدمت لهم ” إسرائيل” أدلة مزعومة على أن حماس شغلت أنظمة لتعطيل القبة الحديدية من البرج.

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى