أخبارأصداء الشارع "الإسرائيلي"شؤون عسكريةمرئيات

مُكالمة هاتفية دفعت جُندياً من جولاني للانتحار

شبكة الهدهد

أفاد موقع القناة 13 العبرية بأنه وفقا لشهادة  سائق سيارة الأجرة التي كان يستقلها الجندي المنتحر فإن الأخير قد تلقى عشرات المكالمات أثناء ركوبه في المقعد الخلفي من السيارة، حتى دفعته إحدى المكالمات للقفز من السيارة المسرعة.

ووفقا للخبر الذي ترجمته “شبكة الهدهد” قال سائق التاكسي الذي قاد السيارة التي استقلها جندي جولاني   وتوفي متأثرا بجراحه بعد يومين في مقابلة مع القناة 13  العبرية  قال إن الجندي أبابا دارسون  وهو مبتدئ في لواء جولاني  قد تلقى عشرات المكالمات الهاتفية خلال الرحلة.
وأضاف “لقد كان في محنة شديدة”. لا أعرف من اتصل به ومن تحرش به عشرات المرات حتى قرر الرد والقفز  من السيارة وهي مسرعة.

وكان جيش العدو قد  أعلن  اليوم (الأربعاء)  بأنه ملتزم بتحقيق  معمق وشامل، إضافة إلى التحقيق الجنائي” في ملابسات مقتل الجندي الذي أصيب بجروح قاتلة أثناء قيادته لسيارته على شارع 6 يوم الإثنين الماضي
وأفاد شهود عيان أن الجندي غادر قاعدة ريجافيم حيث خدم، واستقل سيارة الأجرة التي يبدو أنها كانت في طريقها إلى القدس؛ كان يتحدث عبر الهاتف في المقعد الخلفي للسيارة، وفي إحدى المرات فتح الجندي الباب وقفز منها.
وكانت وسائل إعلام عبرية قد نشرت فيديو لجندي يقفز من سيارته يوم الاثنين ، حيث تبين لاحقا أنه جندي من لواء جولاني في جيش العدو اسمه ” أبابا دارسون” يبلغ من العمر 19 سنة  قد قفز من سيارة على الطريق 6   “قد توفي  الليلة الماضية في مستشفى بيلينسون بعد إصابته بجروح حرجة.

 

وعلق المراسل العسكري لقناة كان العبرية روي شارون على الحادث على تويتر بقوله : ليس من المعتاد الإبلاغ عن جنود منتحرين ، لكن هذه القصة غير عادية. ” أبابا دارسون” ، جندي مبتدئ في لواء  جولاني  ، لم ينسجم مع الجيش ، وفرّ من منزله ، وتم إقناعه بالعودة ، واستقل سيارة أجرة إلى القاعدة ، وتلقى مكالمة هاتفية ، ثم قفز أثناء الركوب.

ماذا حدث له قبل أن يقرر الانتحار بهذه الطريقة؟ من اتصل به ، وماذا قال له لدرجة أنه أخافه؟

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى