أخبارترجمات

انتهاك الوضع الراهن قد يقود لانفجار كبير في الشرق الأوسط

ترجمة الهدهد
هيئة تحرير هآرتس

بهدوء وتحت الرادار تنتهك “إسرائيل” الوضع الراهن في المسجد الأقصى، جرى هذا الانتهاك على مدار العامين الماضيين وتحت رعاية الشرطة، مجموعات من اليهود الذين يقتحمون المسجد الأقصى ويُصلون صلاة الصباح والمينحاه يومياً وبشكل جماعي بأعداد كبيرة، وهذا يتعارض مع الاتفاقية القائمة بين “الحكومة الإسرائيلية” والعناصر الإسلامية – الأوقاف والسلطة الفلسطينية والمملكة الأردنية – والتي بموجبها يُسمح لليهود بالوصول إلى الأقصى بينما تُقام الصلاة اليهودية عند حائط البراق فقط.

تم قبول التغيير لهذا السلوك باتفاق هادئ خلال الفترة التي شغل فيها جلعاد أردان منصب وزير الأمن الداخلي، ولم يُعِد خلفاؤه في الحكم الوضع إلى حالته السابقة وهم اليوم يلعبون بالنار، لقد مر انتهاك الوضع الراهن بهدوء حتى الآن لكن الصمت لن يستمر، خاصة في ظل زيادة عدد المُقتحمين للأقصى في الأشهر الأخيرة وبالتالي أصبح الاحتكاك في أكثر الأماكن حساسية وانفجاراً في الشرق الأوسط أمر لا مفر منه.

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى