أخبارأصداء الشارع "الإسرائيلي"

الهُروب الكبير من سجن جلبوع.. توازي خسارة حرب 1973

شبكة الهدهد

في صدمة هي الأولى من نوعها داخل سجون الاحتلال لاحظ حُارس السجن في حوالي الساعة 01:00 ليلاً  اختفاء عدد من الأسرى من زنزانة، وبعد ساعة اكتشفوا النفق الذي هرب منه الأسرى الستة.
جرى البحث عنهم فيما اتضح بأنهم هربوا خارج أسوار السجن ،
ساعات قليلة حتى علمت وسائل الاعلام العبرية بالخبر وتناقلت الاخبار والتي ذكرت أسماء الاسرى الهاربين وهم:
– زكريا الزبيدي
– مناضل يعقوب نفيعات
– محمد قاسم عارضه
– يعقوب محمود قدري
– ايهم فؤاد كمامجي
– محمود عبد الله عارضه

الجنرال إحتياط افي بن ياهو  قال: “هذا الهرب من نفق حفره ستة سجناء أمنيين في سجن شطا هو إخفاق كبير جداً يكشف عن أوجه قصور خطيرة للغاية في المخابرات والأمن بالمنشأة،‫ يستغرق حفر مثل هذا النفق شهوراً ويتطلب اتصالات وتعاوناً مكثفاً”

فيما رجح الاعلام العبري بأنه تم تقديم المُساعدة الخارجية للأسرى الفلسطينيين الذين هربوا صباح اليوم من سجن جلبوع في شمال فلسطين المحتلة، وتعتقد “الجهات الأمنية الإسرائيلية” أنهم يحملون أسلحة، وتم استدعاء قوات خاصة من المُستعربين إلى منطقة جنين للمشاركة في البحث عنهم.

إذاعة جيش الاحتلال ذكرت بأنه خوفًا من وجود أنفاق إضافية: سيتم نقل نحو 400 أسير في سجن جلبوع إلى سجون أخرى خلال الساعات المقبلة تمهيدا لإجراء مسح شامل في السجن

فيما صرح ‏مكتب بينت: “”تحدث رئيس الوزراء نفتالي بينيت” صباح اليوم مع وزير الأمن الداخلي ، عومر بارليف ، عقب هروب سجناء أمنيين من سجن جلبوع، وشدد “رئيس مجلس الوزراء” على أن هذه الحادثة خطيرة تتطلب جهداً ممنهجاً من قبل قوات الأمن، فيما ‏ يتلقى رئيس الوزراء تحديثات منتظمة حول جهود البحث عن الفلسطينيين الهاربين ، وتتم مشاورته من وقت لاخر حسب الحاجة”.

وفي نفس الاطار تقوم قوات الجيش “الإسرائيلي” بالتعاون مع جهاز الشاباك بمساعدة الشرطة “الإسرائيلية” ومصلحة السجون في البحث عن الأسرى الأمنيين الذين فروا من سجن جلبوع في وقت سابق من صباح اليوم، كما تم تخصيص عدد من الطائرات لمهام استطلاعية – قوات الجيش جاهزة ومنتشرة في مناطق الضفة الغربية.

‏مصادر في “مصلحة السجون الإسرائيلية” قالت:” عباس السيد وهو مخطط الهجوم على فندق بارك في نتانيا، والمحكوم بالسجن المؤبد 35 ، كان في زنزانة بجوار الزنزانة التي فر منها الأسرى صباح اليوم، لكن تم نقله من هناك قبل أسابيع قليلة فقط من عملية الهرب اليوم”.

فيما صرح رامي عوفاديا – المسؤول الكبير في مصلحة السجون سابقًا: إن هروب الأسرى الفلسطينيين من سجن جلبوع يمثل فشل لمصلحة السجون مشابه لذلك الفشل وتلك الخسارة “لإسرائيل” في حرب يوم الغفران “حرب 73”

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى