أخبار

قلق بريطاني من سعي “إسرائيل” ضم أجزاء من الضفة الغربية

الهدهد – أعربت المملكة البريطانية المتحدة، أمس الجمعة، عن قلقها من نية إسرائيل ضم أجزاء من الضفة الغربية، كما تلحظ خطة الرئيس الاميركي دونالد ترامب (صفقة القرن) حذراً من قبل السلطات البريطانية.

وبحسب موقع “i24 news” الإسرائيلي، قال وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب: إن “بريطانيا تشعر بالقلق إزاء التقارير التي تشير إلى احتمال قيام إسرائيل بضم أجزاء من الضفة الغربية”، مشيراً إلى أن “أي قرار أحادي الجانب سيلحق اضراراً بتجديد الجهود لإعادة إطلاق مفاوضات السلام، ويتعارض مع القانون الدولي”.

وأضاف راب: “لا يمكن إجراء تغييرات على الوضع الراهن دون اتفاق بين الطرفين”.

وبعد عرض ترامب الخطة في واشنطن الثلاثاء، وصفها راب بأنها “اقتراح جدي” يتطلب “الكثير من الوقت والجهد”.

ووفقاً للموقع، أوضح وزير الدولة للشؤون الخارجية البريطاني، أندرو موريسون أن لندن ترحب بوجود هذه الخطة، مضيفاً: “هذا لا يعني أننا ندعم مضمونها”.

وقال الموقع إن “الخطة تنص ضمن نقاط حساسة أخرى على ضم إسرائيل مستوطنات شيدتها في الضفة الغربية، وخصوصاً غور الأردن الذي سيصبح الحدود الشرقية لإسرائيل”.

وأشار إلى أن “السفير الأميركي لدى اسرائيل ديفيد فريدمان، صرح أنه يمكن ضم هذه المناطق على الفور بدون انتظار”.

وألغى رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو جلسة مجلس الوزراء المصغر “الكابينت” التي كان من المقرر أن تعقد يوم الأحد ولم يتم الإعلان عن موعد جديد للجلسة.

وكان نتنياهو، أعلن الأسبوع الماضي أنه سيطرح على الحكومة خلال هذه الجلسة قراراً بفرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن والمستوطنات في الضفة الغربية للمصادقة عليه.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي