أخبار

قراءة في الصحافة العبرية

الهدهد/ ناصر ناصر
**هل ينجح غانتس في إفشال اتفاق أفيتار ؟؟

1-عاموس هارئيل في هآرتس :
*بعد أن كان واضحا بأن المستوطنين قد نجحوا في فرض شروطهم على الحكومة بدأ وزير الدفاع غانتس بوضع الصعوبات أمام الاتفاق.
*غانتس لم يكن موافقا على الحل الوسط، ودعم استخدام القوة ضد المستوطنين إن لزم الأمر .
*غانتس يريد بداية التأكد من وضع الأرض القانوني قبل ان يسمح للمستوطنين السكن عليها.
2-تايمز أوف “اسرائيل” :
*مستوطنو إيفياتار يوافقون على اتفاق جديد لمغادرة البؤرة الاستيطانية غير القانونية في الضفة الغربية .
*أعطى مستوطنو أفياتار البؤرة الاستيطانية غير القانونية في الضفة الغربية الموافقة النهائية في وقت مبكر من صباح الأربعاء على اتفاق مع الحكومة يقضي بنقلهم من أعلى تل في الضفة الغربية قبل عطلة نهاية الأسبوع ، لكنهم يتركون بعض المستوطنات العشوائية كما هي.
*وفقًا لقادة المستوطنين ، بموجب الاتفاق الجديد ، سيتم إنشاء مدرسة دينية في الموقع فقط في غضون عدة أشهر ، وليس في 9 أغسطس ، كما نصت الصفقة السابقة المفصلة من قبل قيادة البؤرة الاستيطانية.
3-القناة السابعة :
* في معرض تعليقها على الاتفاق
*شاكيد: إيفياتار إنجاز مهم للحركة الاستيطانية
*شاكيد :”إنجاز مهم للاستيطان في أرض “إسرائيل”. أشكر وزير الدفاع بيني غانتس على جهوده في إيجاد حل ورئيس الوزراء نفتالي بينيت على [أفعاله نيابة عن المجتمع]. شكراً جزيلاً لرئيس مجلس مستوطنات الضفة ، يوسي داغان ، الحاخام ليفانون ، وزعيمة المستوطنات دانييلا فايس ، لقيادتهم الاستثنائية وعملهم الدؤوب لصالح أرض “إسرائيل”.
* شاكيد: “وأخيراً وليس آخراً ، يخاطر سكان إيفياتار بحياتهم من أجل القضية الصهيونية … فلتستحقوا الاستمرار في بناء أرض “إسرائيل”.
4-هآرتس :
*السلطة الفلسطينية تتقدم لإدارة بايدن بخطة لدفع العملية الدبلوماسية مع “إسرائيل” .
*يشمل الاقتراح استعادة المكانة الدبلوماسية للسلطة الفلسطينية ، وإعادة فتح المؤسسات الفلسطينية في القدس الشرقية وتعليق البناء في مستوطنات الضفة الغربية.
*الخطة تشمل ما يقرب من ثلاثين مقترح تقريبًا ، منها استعادة سلطات الحكومة للسلطة الفلسطينية ، وتحسين الاقتصاد الفلسطيني ، ومعالجة نوعية حياة الأفراد الفلسطينيين.

5-تايمز أوف “اسرائيل” :
*رافاييل ، شركة صناعة الأسلحة “الإسرائيلية” ، يكشف النقاب عن صاروخ جديد مضاد للسفن .
* “Seabreaker”الصاروخ الجديد يستخدم أجهزة استشعار متقدمة ، والذكاء الاصطناعي لضرب أهداف من مسافة 300 كيلومتر ، وهو مخصص في المقام الأول للمشترين الأجانب .
*كشفت رافائيل النقاب هذا الأسبوع عن نظام صاروخي بحري جديد قوي يعرف باسم Sea Breaker يقول إنه يمكنه تدمير سفينة حربية كاملة الحجم من على بعد مئات الكيلومترات في طلقة واحدة.
*صواريخ الجيل الخامس موجهة أساسًا للاستخدام ضد أهداف في البحر أو بالقرب من الشاطئ ، ولكن يمكنها أيضًا التنقل فوق الأرض ، وفقًا لما ذكرته رافائيل.
*في هذه المرحلة ، يتم تسويق Sea Breaker بشكل أساسي للعملاء في الخارج ، على حد قول الشركة المصنعة للأسلحة.
*أعلنت رافائيل عن إنشاء هذا الصاروخ بعيد المدى الجديد اليوم الأربعاء ، موضحة أنه يجمع بين أحدث القدرات والتقنيات الحالية ، مما يجعله أحد أقوى الأسلحة من نوعها.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي