أخبارأخرىترجمات

المُحادثات مُستمرة بشأن إتفاقية تبادل اللقاحات بين السُلطة و “الكيان”

مصدر سياسي “إسرائيلي”: رغم إعلان السلطة الفلسطينية، فإن المُحادثات مُستمرة بشأن اتفاقية تبادل اللقاحات مع الفلسطينيين ولم يتم ارجاعها بعد، والشيخ هو من أدار المفاوضات
ترجمة الهدهد
هآرتس/ يوننان لايس جاكي خوري

تتواصل الاتصالات بين “إسرائيل” والسلطة الفلسطينية بشأن تبادل التطعيمات ضد كورونا رغم إعلان السلطة الفلسطينية إلغائها ، بحسب ما قاله مصدر سياسي لصحيفة “هآرتس” اليوم (السبت). فإن “إسرائيل” “تأمل في تنفيذ صفقة التطعيم مع الفلسطينيين ، حتى ولو جزئياً”. عمليا ، وعلى الرغم من الإعلان عن إلغاء الصفقة ، فإن اللقاحات التي تم نقلها للسلطة لم يتم إرجاعها إلى إسرائيل وتم الاحتفاظ بها هناك.
وبحسب المصدر السياسي ، فإن “إلغاء الصفقة من الجانب الفلسطيني تم على خلفية انتقادات الشارع”.

إضافة إلى ذلك ، نشأت توتّرات بين مكتب اشتية ووزارة الشؤون المدنية ، برئاسة حسين الشيخ ، أحد مساعدي الرئيس محمود عباس ، الذي أدار المحادثات أيضًا حول صفقة اللقاحات.
وبحسب المصادر التي تحدثت إلى “هآرتس” ، هناك في الساحة السياسية من يطالب كيلة بالاستقالة بعد الحادث وتشكيل لجنة تحقيق لبحث التحركات التي أدت إلى الاتفاق.

في المقابل ، كان من المفترض أن تحصل “إسرائيل” على مليون لقاح من شركة فايزر في شهري سبتمبر وأكتوبر ، كانت مخصصة للسلطة الفلسطينية.

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى