أخبارالاستيطان الاسرائيلي

تعرف على بؤرة “أفيتار” الاستيطانية الجديدة جنوبي نابلس

الهدهد/ نبيل مرشد

تعتبر بؤرة “أفيتار” الاستيطانية المقامة على جبل “صبيح” التابع لأراضي بلدة بيتا جنوبي نابلس من البؤر الخارجة عن المألوف في سرعة بنائها وعدد ساكنيها من المستوطنين في زمن قياسي.

ووفقاً لمصادر المستوطنين فقد تم اقامة البؤرة في العام 2013 وفي اعقاب مقتل المستوطن ” أفيتار بوروفسكي” في عملية طعن وقعت على مفترق وحاجز “زعترة” القريب وفيما بعد تم إخلاؤها عدة مرات.

في حين أعاد المستوطنون بناءها في الثاني من أيار الماضي وذلك في اعقاب العملية التي قتل فيها أحد المستوطنين وأصيب اثنان آخران بجراح على حاجز زعترة الذي يبعد حوالي 2 كم الى الغرب من البؤرة.

ومنذ ذلك الحين تسارعت عمليات البناء في البؤرة المذكورة بشكل لم يسبق له مثيل حيث جرى بناء العشرات من المباني ونشر الكثير من الكرفانات ، حيث يسكن البؤرة حالياً 50 عائلة من المستوطنات القريبة.

بينما تم التبرع للبؤرة بمبلغ 1.5 مليون شيقل خلال فترة قصيرة رصدت لغايات بناء المنازل وتعبيد الطرق وبناء بنى تحتية في البؤرة حيث جرى تعبيد الطرق بشكل غير مسبوق في هكذا بؤر لم تحصل على التراخيص بعد من الادارة المدنية.

كما جرى اقامة كنيس وحديثة ألعاب ومرافق عامة.

ومن بين المساهمين في اقامة المستوطنة “دانييلا فايس” التي شغلت سابقاً عدة مناصب من بينها مسئولة مجلس مستوطنة “كدوميم” غربي نابلس وتعتبر من قادة المستوطنين والى جانبها رئيس تجمع مستوطنات شمال الضفة “يوسي داغان” الذي نقل مقر اقامته الى البؤرة خشية اخلائها وذلك بعد صدور امر عسكري بتقييد الدخول اليها او ادخال مواد البناء وغيرها.

وذكرت القناة السابعة ان رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو أصدر تعليماته بإلغاء الأمر العسكري ، كما أمر بتأجيل اخلاء البؤرة الى ما بعد تسلم الحكومة الجديدة مهام منصبها.

وبينت القناة أن البؤرة تتواجد على مناطق تصنف كمناطق C وعلى اراضي بلدة بيتا القريبة بينما يعتبر معدل النمو في البؤرة شاذاً جداً ولا يشبه أي بؤر سابقة ، حيث يسعى مجلس مستوطنات شمال الضفة الى تقديم اوراق للإدارة المدنية بالإضافة لصور جوية تثبت عدم استصلاح المكان منذ العام 1976.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى