أخبارمقالات

صراع البقاء

شبكة الهدهد
بعد 25 عاما من اللحظة التي تولى فيها رئاسة الوزراء يقف نتنياهو على الأطلال.
نتنياهو ظهر هذا المساء في مؤتمر صحفي مباشر يرد على نفتالي بينت متهما إياه بخداع اليمين من خلال التخلي عن كل التعهدات التي داس عليها بقدميه من خلال هذه الحكومة اليسارية التي تعهد بأنها خطيرة على أمن الدولة وهويتها وتعهده بعدم المشاركة في حكومة يرأسها لبيد .
نتنياهو يخاطب الجمهور الصهيوني اليميني بأن نفتالي بينت خانه، وهو قدم مقترحا يتولى فيه ساعر وبينت ونتنياهو التناوب على رئاسة الحكومة في سبيل الحفاظ على هوية وسياسة الحكومة .
نتنياهو استغرب من موقف نفتالي بينت الذي تراجع أثناءالحرب عن المشاركة في الحكومة لأنها تقاد من أغلبية يسارية فوق ال 40 عضوا، بينما اليمين شكلي وهامشي فما عدا وبدا ؟
اليوم يتراجع ويبدي استعدادا للمشاركة فيها.

ثم تساءل نتنياهو كيف سيكون الكابينيت في ظل وجود نيتسان هوروبتس وميراڤ ميخائيلي؟، كيف ستنظر إيران لهذا المجلس وكذلك حماس ؟
ماذا سيحدث لحالة الردع عندما تشاهد غزة ولبنان وسوريا هذه التركيبة؟
كيف سنحمي الاستيطان ونشق طرق في الضفة الغربية ونحمي جنودنا من محكمة الجنايات الدولية، بينما نيتسان هوروبتس وميراڤ ميخائيلي يؤيدون التحقيق مع الجنود ؟
وكيف سنمنع حلولا سياسية على حساب مصالحنا الأمنية والسياسية ؟
يتحدثون عن حكومة أغلبية بينما 2 مليون منحوني أصواتهم وأنا أقدم مقترحات لحكومة يمين بصيغتين، نفتالي بينت في موقفه المتعنت منح موافقة على الحكومة خلال الأيام الثلاث المتبقية للبيد تمنع أعضاء من اليمين تحدثوا بمنتهى الصراحة أنهم في الخمسة عشر يوما المتبقية سيدعموا تشكيل حكومة يمين.
نتنياهو في مأزق يبدو على وجهه الأرق والخوف ، 25 عاما من اللحظة الأولى التي تولى فيها رئاسة الوزراء يقف مدافعا عن مستقبله السياسي .
تسعة أيام ستكون حامية والصراع فيها بين نتنياهو ونفتالي بينت على المصداقية، إذ أن الاثنان قدما وعودا وتعهدات وتنصلا منها، وبعكس ما يقول نفتالي بينت أن حكومة تغيير نتنياهو ستطرق باب صراع جديد في داخل اليمين الذي يؤمن باستخدام القوة والسلاح في التغيير.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى