أخبارترجمات

مئات عمليات الإطلاق من غزة – وما زالت “إسرائيل” تتراجع

ترجمة الهدهد
نير دفوري/ ‏N12

تحتوي مجموعة أدوات الجيش الإسرائيلي على أدوات قوة اكثر بكثير مما اختاروا استخدامه حتى الآن
• إذا لم تقم إسرائيل بتعزيز الردع الآن ، فإن حماس ستهدد باستئناف إطلاق النار في أي حالة تتوتر فيها الاوضاع في القدس.

منذ أن بدأ إطلاق الصواريخ على “إسرائيل” بعد ظهر أمس ، هاجم “الجيش الإسرائيلي” أكثر من 140 هدفا لحركة حماس في قطاع غزة ، وقتل ثمانية نشطاء من حماس في قطاع غزة ، مما أسفر عن سقوط 20 شهيداً وعشرات الجرحى حاليا في غزة.

ومع ذلك ، لا يزال لدى الجيش أدوات أكثر أهمية لا يزال يتجنب استخدامها. الهجمات الأخيرة لسلاح الجو الإسرائيلي تشبه إلى حد بعيد تلك التي رأيناها في جولات التصعيد السابقة. لا يوجد تغيير جوهري. بينما وعد “الجيش الإسرائيلي” بليلة من الهجمات المكثفة في قطاع غزة واستيقظنا على واقع لم يتغير.

في جولات القتال السابقة ، كان هناك تصعيد – حيث كثفت حماس هجماتها ، وصعد “الجيش الإسرائيلي” ردوده. هذه الاستراتيجية ليست كافية لتغيير المعادلة مع حماس ، وإلى حد كبير تسمح لها بالسيطرة على ارتفاع النيران.

بعد أن ألغى أبو مازن انتخابات السلطة الفلسطينية ، حددت حماس فرصة – وهي مهتمة بأن تكون “مسؤولة” عن القدس وغزة على المدى الطويل. إذا لم تتم استعادة الردع وجعل الحركة تدرك أنها ارتكبت خطأ في التصعيد الأخير – وكلما كان هناك توتر في القدس أو الأقصى على وجه الخصوص ، لن تخشى حماس التدخل والتهديد بتصعيد الموقف.

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى