أخبارترجمات

أبو مازن سيُخلص “إسرائيل” من كابوس مُرعب في حال أجّل الإنتخابات

ترجمة الهدهد

القناة 12/ ايهود يعاري / روني دنييل

تأجيل انتخابات السلطة الفلسطينية: “الجيش الإسرائيلي” وقوات الأمن الفلسطينية رفعوا درجة التأهب خوفاً من احتجاجات على الغاء الانتخابات

حيث من المتوقع أن يعلن أبو مازن أن انتخابات المجلس التشريعي المقرر أن تجري بعد ثلاثة أسابيع لن تجرى قريباً لأن “إسرائيل” لا توافق على التصويت في القدس الشرقية.

• قد تثير هذه الخطوة غضب حماس التي تشعر بأنها على وشك الانتصار

• تحاول السلطة الفلسطينية تشغيل قطر ومصر لمنع العنف ، والقيادة الجنوبية تراقب عن كثب

توترات شديدة في السلطة الفلسطينية وترقب في “الجيش الإسرائيلي” قبيل خطاب أبو مازن غدا ، الذي يتوقع أن يعلن فيه تأجيل انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني المقرر لثلاثة أسابيع أخرى. وقد وضع أبو مازن قوات الأمن الفلسطينية في حالة تأهب للاحتجاجات وأعمال الشغب المحتملة.

ويبدو أن أبو مازن سيقول في هذه المرحلة: “إسرائيل لا تتعهد بالسماح بالتصويت في القدس الشرقية ، ولن نجري انتخابات بدونها”.

القصة الحقيقية هي أن السلطة الفلسطينية قدمت برسالة إلى “إسرائيل” تطلب فيها السماح لـ6300 مواطن فلسطيني في القدس الشرقية بالتصويت في مكاتب البريد ، كما كان الحال في الجولات السابقة. “إسرائيل” لم ترد كتابيا إطلاقا ، لكن أبو مازن يعلم أن هذه الانتخابات ستضع فتح أمام كارثة كبيرة ، وقد تقع في المرتبة الثالثة بين القوائم الفائزة، لأن دحلان سيدخل أيضا ، وستأخذ حماس الأصوات وقائمة البرغوثي

لذلك ، من أجل حل العملية الخطيرة عليه بهدوء ، أرسل أقرب شخصين إليه – حسين الشيخ ، الوزير المكلف بالتنسيق مع “إسرائيل” ورئيس الأجهزة الأمنية ، اللواء ماجد فرج ، واحد إلى قطر و واحد لمصر للضغط على حماس حتى لا يقوموا بأعمال شغب. هذه الخطوات تسبب بالفعل انقسامًا آخر في قيادة فتح ، لأن جبريل الرجوب ، الذي يصنف نفسه كواحد من المرشحين للخلافة لابو مازن ، يريد الانتخابات ويدفع اليها، ولا يخافها أيضًا.

قيادة المنطقة الجنوبية تستعد ، حتى قبل خطاب أبو مازن ، لدراسة جميع الأعمال والخطابات من الجانب الفلسطيني. من الواضح تماما أن تحرك أبو مازن مثل تأجيل الانتخابات سيثير حنق حماس التي تشعر بأنها على وشك الفوز. بالنسبة ل”إسرائيل” ، فإن فوز حماس في المجلس التشريعي أو في إحدى المنظمات الأخرى في الضفة هو كابوس. ومع ذلك ، فإن مثل هذه الخطوة من قبل أبو مازن يمكن أن تزيد التوترات بالتأكيد.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى