أخبارمقالات

حراك تغيير نتنياهو هل يستطيع تشكيل حُكومة

✍️ محمود مرداوي
بعد تلقي نتنياهو ضربة في لجنة النظام واتضح له أن راعام بقيادة عباس منصور ليست في جيبه، وأن خصومه يحسنون التخطيط ويقضون حوائجهم بالسر والكتمان ، وبعد المؤتمر الصحفي لنفتالي بينت الذي هدف لصد تحريض اليمين عليه لدعم انتخابات مباشرة مقترح نتنياهو أصبح مطروحاً بقوة البديل.

هل كتلة تغيير نتنياهو تستطيع تشكيل حكومة؟
أولا:
الرغبة في تغيير نتنياهو ومنعه من تشكيل حكومة والتخلص من إقصائه للغير واستفراده بالسلطة شيء، والاستطاعة من الاجتماع في حكومة أخرى شيء آخر .
ثانياً:
ترأُس الحكومة في الفترة الأولى محل خلاف شديد، فهل يتنازل لبيد الذي يملك 5% من المقاعد لنفتالي بينت الذي لا يملك إلا 2% من نسبة أعضاء الكنيست؟ .
ثالثاً:
يحتاج حراك تغيير نتنياهو لخمس مقاعد أخرى، من أين سيأتي بها؟
رابعاً:
الحزب الشيوعي بقيادة أيمن عودة أعلن موقفا مبدئيا أنه لن يكون في حكومة على رأسها نفتالي بينت ، وبذلك لا يتبقى من المشتركة إلا عضوين تابعين للطيبي.
خامساً:
راعام والطيبي لن يتفقا على المشاركة في حكومة واحدة، وعندما دعا لبيد منصور عباس للاجتماع به بعد أن اجتمع بالمشتركة رفض عباس تلبية الدعوة .
سادساً:
نفترض أن عقبات تشكيل الحكومة من حيث منح الثقة بالحصول على 61 عضوا قد تم تجاوزها وشُكلت الحكومة، فهل تستمر؟
سؤال تحد لا يقل عن أسئلة تحدي التشكيل.
سابعاً:
في مجال السياسة الداخلية فيما يتعلق بالفلسطينيين خلاف شديد بين ما يؤمن به وتضمن برنامجا لنفتالي بينت وما يؤمن به لبيد .

✔️حل الدولتين : لبيد مع ونفتالي ضد .
✔️ دولة فلسطينية: لبيد مع ضمن شروط، ونفتالي ضد من حيث المبدأ.
✔️ لبيد مع المفاوضات ، نفتالي ضد.
✔️ نفتالي مع إقامة مستوطنات جديدة وتوسيع القديمة، لبيد ضد.
✔️ لبيد مع محاولة إعادة الجنود وعقد صفقة بشروط إسرائيلية وبينت ضد.

الدين والدولة،
وهنا حدث ولا حرج، الخلافات شاسعة وواسعة بين الاثنين فيما يتعلق باحترام الوضع الراهن (ستاتس جفو) الأحوال الشخصية المتعلقة بالزواج المدني والتجنيد في الجيش وإعفاء المدارس الدينية، احترام السبت وكل ما يتعلق بالميزانيات الخاصة بالتعليم الخاص للمتدينين .

دولة الاحتلال عالقة لن تخرج من الفراغ والعجز الذي تعانيه حتى في انتخابات خامسة أو مباشرة لمنصب رئيس الوزراء.

كنا قد رصدنا بداية الدخول في الوحل والاصطدام بالحائط منذ فترة، ولا نرصد أي أفق للخروج بل كل المؤشرات تشير إلى أن الأزمة قابلة للاستفحال والتعمق.

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى