أخبارترجمات

مصادر أمنية “إسرائيلية”: “تقدمًا بطيئًا” تم إحرازه في المُفاوضات لإتمام صفقة أسرى

ترجمة الهدهد
موقع والا نيوز/ أمير بوخبوط

أفادت الأنباء أنه في وقت سابق من هذا الشهر ، أجريت محادثات غير مباشرة مع حماس بوساطة مصرية على حدود غزة.
وقالت مصادر في المنظومة الأمنية الإسرائيلية إن “تقدمًا بطيئًا” تم إحرازه في اتجاه الاتفاق ، لكن المقابل الإسرائيلي لن تتنازل عن مئات الأسرى الأمنيين الملطخة أيديهم بالدماء.

منذ حوالي أسبوع ونصف، أجرى مسؤولون أمنيون محادثات مع حماس بوساطة مصرية بهدف تحقيق تقدم في صفقة الأسرى – والا! وبحسب مصادر في مؤسسة الدفاع ، فقد عبرت المنظمة الفلسطينية ، في اتصالات أجريت على حدود قطاع غزة ، عن استعدادها للتفاوض حول عدد الأسرى الذين سيتم إطلاق سراحهم في إطار الصفقة ، لكن المقابل الإسرائيلي لن يقبل التنازل عن عدم اطلاق بعض الاسرى الملطخة ايديهم بالدماء .

وجرت المحادثات ، الثلاثاء ، قبل نحو اسبوعين ، عندما جرت مراسم استلام منصب منسق العمليات الحكومية في المناطق غسان عليان عند معبر إيريز. والتقى ضباط المخابرات المصرية عند المعبر بمسؤولين أمنيين من “إسرائيل” ، وبعد نقل الرسائل سافروا إلى تجاه المعبر الفلسطيني الخاضع لسيطرة حماس. وهكذا ، كان هناك حوار ذهابًا وإيابًا لعدة ساعات ، تمحور معظمه حول القضايا المتعلقة بالمضي قدمًا في عملية الترتيبات.

أوضح مسؤولون أمنيون أنه يتعين على حماس التنازل في قضية الأسرى والمفقودين إذا أرادت دفع مشاريع اقتصادية ، لكن الممثلين الذين أرسلهم زعيم غزة يحيى السنوار استمروا في الإصرار على إطلاق سراح “مئات الأسرى الملطخة أيديهم بالدماء. “. وفي نهاية المحادثات ، قال مسؤولون أمنيون إن “تقدمًا بطيئًا” تم إحرازه .

تفاصيل الاتصالات اطلع عليها رئيس وزراء الكيان بنيامين نتنياهو ورئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شبات
وأوضحت المصادر أن الجانب “الإسرائيلي” لا يضع توقعات عالية.
ومع ذلك في حالة انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني قد يحاول السنوار دفع العملية من أجل كسب تعاطف الناخبين.

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى