أخبارمقالات

عُنصر التفجير في انتخابات الكيان

✍?سعيد بشارات

في كل جولة انتخابات إسرائيلية هناك عنصر تفجير؛ هذا العنصر يكون مزدوج الفعالية، فيه الحل وفيه التخريب والتعقيد…
في الجولات السابقة ، كان ليبرمان هو ذاك العنصر، كان معه الحل، لكن فضل التخريب على الجميع، في الجولة التالية كانت المشتركة ذلك العنصر، كانت الحل، وفي اللحظة التي تدخلت للحل اصبحت في نظر بعض الاحزاب كمن بصق بالصحن، فاستحال بعدها الاجتماع على الوليمة، في الجولة التي تلتها، كان نتنياهو قد استعد فجهز عناصر متفرقة للتخريب، والحل على المقاس الذي اراد، كان له ما اراد، لكن لأن الميلاد غير طبيعي، كتب للحكومة الموت بعد اشهر، اليوم يدخل عنصر جديد غير متوقع لكنه مرغوب ، فكان سقوطه حل للبعض، وفوزه حل للبعض الآخر، لذلك اليوم يريده لبيد ليخرب على نتنياهو، ويريده نتنياهو ليحل به، لكن سيتنافر مع عناصر يمتلكها نتنياهو في جيبه، لذلك الحل سيكون اما ان يضحي لبيد، او ان يخضع بن جفير، وكلاهما صعب ربما، واقول ربما لانها السياسة الاسرائيلية.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي