أخبارترجمات

مستشارو أبو مازن: يجب المطالبة بـ “السيادة الناعمة- الخفيفة” بدلاً من السيادة الكاملة للدولة الفلسطينية

ترجمة الهدهد
ايهود يعاري/ N12
المستشاران: السلوك الفلسطيني فشل تماما والصراع العربي الإسرائيلي يتلاشى. يجب أن يُطلب من السعودية فقط التوقف عن الاستيطان مقابل التطبيع.
اثنان من أقرب مستشاري رئيس السلطة الفلسطينية ، أبو مازن ، دعوه الليلة لتبني هدف جديد: بدلاً من دولة فلسطينية كاملة ، أن يسعى إلى “سيادة ناعمة- مخففة” يشارك فيها الأردن ومصر في إدارة الضفة الغربية وقطاع غزة.
يعمل الاثنان ، حسين آغا وأحمد الخالدي ، اللذان يعيشان في لندن ، منذ سنوات عديدة ممثلين لأبو مازن في مفاوضات سرية مع “إسرائيل”. كانوا في وضع مماثل أيام ياسر عرفات
في مقال طويل نشراه في مجلة الشؤون الخارجية المرموقة “Foreign Affairs”، قام الاثنان بتحليل إخفاقات الحركة الوطنية الفلسطينية في العقود الأخيرة والتأكيد على أن الصراع العربي الإسرائيلي يقترب تدريجياً من نهايته بينما يُترك الفلسطينيون في الخلف.

*وينتقد المقال بشدة سلوك السلطة الفلسطينية ويحذر من إجراء انتخابات عامة بمشاركة حماس ، لكن الأغا والخالدي يشددان على ضرورة تغيير أهداف الفلسطينيين في المفاوضات مع “إسرائيل”. حسب رأيهم ، لا توجد فرصة لتحقيق نتيجة إذا استمر الفلسطينيون في مطالبة “إسرائيل” بمنحهم اتفاقية سيادة كاملة ، بلغتهم ، “سيادة صعبة”.*

يقترحون قبول مطلب بسيادة أكثر تواضعا ، وأهمها مشاركة الدول العربية ، وخاصة مصر والأردن ، في الترتيبات. بالإضافة إلى ذلك ، كتبوا أنه أثناء التطبيع بين السعودية و”إسرائيل” – وفق البيانات الموجودة يجب الطلب من السعودية المطالبة فقط بوقف زخم الاستيطان.

من المتوقع أن تلقى هذه المقالة صدى واسعًا في الساحة الفلسطينية والدول العربية. ليس من الواضح ما إذا كان الاثنان قد أبلغا أبو مازن مسبقًا بمضمون المقال ، لكن ردود الفعل الأولية في الإدارة الأمريكية تشير إلى احتمال أن يكون المقال علامة على تغيير إيجابي محتمل في الموقف الفلسطيني.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي