أخبارترجمات

الجريمة المَحميّة

ترجمة الهدهد
يديعوت احرونوت

كشفت قضية تعامل الإدعاء العام في كيان العدو “إسرائيل” مع قضية اغتصاب طفلة تبلغ من العمر 13 علماً في فندق لعزل القادمين من الخارج، عن حجم الفساد والضعف الذي ينخر في جسم المنظومة القضائية في الكيان، حيث برّأ الإدعاء العام من قام بعملية الاغتصاب (يارين شرف) من الإغتصاب لانه حسب قولها تمت العملية بموافقة الطفلة، بعد العاصفة التي اثارها الجمهور وردود الفعل الغاضبة من الناس واهل الضحية غيرت النيابة العامة اللائحة واعادت اتهام شرف بالاغتصاب “بناءً على طلب الجمهور”
يديعوت احرونوت كتبت اليوم تحت عنوان “محاكمات غير عادلة” فقالت: اختيار مكتب المدعي العام محاكمة يارين شرف ، المهاجم لطفلة في فندق كورونا ، بسبب ارتكابه فعل ممنوع فقط ، والشكوك المتزايدة ضد يهودا موشي زهاف – يسلط الضوء على ضعف النظام القانوني في التعامل مع الجرائم الجنسية
• بدءً من المحققين غير المهرة وغير الحساسين ، إلى المدعين العامين الذين يقدمون لوائح اتهام مخففة حتى لا يخسروا القضايا ، إلى القضاة الذين يخشون الأحكام الشجاعة التي قد يتم إبطالها عند الاستئناف.
‏84‎%‎ من ملفات الجرائم الجنسية اغلقت دون تقديم لائحة اتهام.
‏92‎%‎ من جرائم الاغتصاب اغلقت دون لائحة اتهام .
‏74‎%‎ من قضايا الجرائم الجنسية اغلقت بعقد صفقات.
‏67‎%‎ من ملفات جرائم الاعتداء الجنسي اغلقت لنقص الأدلة.
‏10‎%‎ من المعتدى عليهم/ هن قدموا شكاوى لدى الشرطة حول الاعتداء عليهم جنسياً.
للتذكير: في تحقيق اجرته يديعوت احرونوت العام الماضي ذكرت ان أكثر من 80‎%‎ من الاطفال الإسرائيليين من سن 11- 18 يمارسون الجنس في هذه الفترة من حياتهم …

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي