أخبارأصداء الشارع "الإسرائيلي"

إستطلاع: فُرصة نتنياهو لتشكيل حُكومة مُقبلة معدومة

الهدهد / 103 FM

أظهرت نتائج استطلاع أن إمكانية تشكيل زعيم حزب “الليكود” بنيامين نتنياهو، للحكومة المقبلة، معدومة، حتى بمشاركة حزب “يمينا” برئاسة نفتالي بينيت، في حين هناك فرصة تشكيل حكومة من قوائم المعسكر المنافس، دون الحاجة إلى دعم ميرتس والقائمة المشتركة.

جاء ذلك بحسب نتائج استطلاع أجراه معهد “دايركت بولس” ،والذي ستنشر نتائجه الكاملة يوم الثلاثاء. ووفقا لنتائج الاستطلاع، تحصل القائمة المشتركة على 8 مقاعد، في حين لا تفشل القائمة “العربية الموحدة” نسبة الحسم.

ويحصل المعسكر المناوئ لنتنياهو على 62 مقعدا دون الحاجة لدعم “ميرتس” أو نواب عن القائمة المشتركة، ما يعزز إمكانية تشكيل حكومة لا تشمل الليكود والأحزاب الحريدية، وتضم كل من “يش عتيد” و”يمينا” و”تيكفا حداشا” و”يسرائيل بيتنا” و”العمل” و”ازرق ابيض”.

ويذكر أن رئيس قائمة “يش عتيد”، يائير لبيد، كان قد أشار إلى إمكانية أن يكون حزبه هو حزب الأغلبية في الائتلاف الحكومي المقبل، وذلك دون أن يترأس الحكومة بنفسه، ما يبقي على طموحات بينيت أو غدعون ساعر، في تشكيل الحكومة المقبلة، قائمة.

وشدد لبيد على أن “الهدف الأساسي من وجهة نظره هو استبدال نتنياهو”، وألمح إلى إمكانية قبوله بالتناوب على رئاسة الحكومة بمشاركة كل من ساعر وبينيت، وقال إنه “مستعد للتنازل عن العديد من الأمور بما في ذلك تطلعاته الشخصية”.

وتشير تقارير إعلامية إسرائيلية إلى أن بينيت، يأمل بالوصول إلى رئاسة الحكومة في أعقاب انتخابات الكنيست القادمه. وذكرت صحيفة “هآرتس”، الإثنين، أن خطة بينيت لتحقيق أمله هي أن تكون قوة معسكر نتنياهو، أي حزب الليكود والأحزاب الحريدية وتحالف الصهيونية الدينية والفاشية، مع “يمينا” الذي لا يُحسب على معسكر نتنياهو، 61 عضو كنيست بعد الانتخابات.

وفي محاولة لمنع نتنياهو من تشكيل حكومة، يتوجه بينيت إلى المعسكر المعارض لنتنياهو، الذي بات يوصف بـ”كتلة التغيير” – وتضم أحزاب “امل جديد” برئاسة غدعون ساعر، و”يش عتيد” برئاسة لبيد، و”يسرائيل بيتنا” برئاسة أفيغدور ليبرمان، وحزب العمل برئاسة ميراف ميخائيلي، وكذلك حزب ميرتس برئاسة نيتسان هوروفويتس – ويطرح عليهم أن يتولى رئاسة الحكومة، أو أن ينضم لحكومة يشكلها نتنياهو.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي