مقالات

الانتخابات الرابعة…

✍️محمود مرداوي

المشهد الانتخابي الاسرائيلي في الانتخابات الرابعة خلال عامين بعد أن قفز ليبرمان من الدبابة على إثر فشل جوالة الليل وحدة ( سييرت متكال) في خان يونس والرد على العملية الفاشلة بعملية حد السيف ، وهو على النحو التالي :
1_ لأول مرة الصراع يدور بين كتل اليمين واليمين المتطرف.
2_ المركز واليسار لا يشكل خيارا وفرصة يمكن أن تفضي لتشكيل حكومة بديلة على الأقل في الانتخابات الرابعة.
3_ لم يعد ليبرمان رئيس “إسرائيل بيتنا” لسان الميزان يتحكم بتشكيل الحكومة ويملك الرجحة .
4_ نفتالي بينت أصبح لسان الميزان ولربما يصبح رئيسا للوزراء بالتناوب إذا أجاد لعب الورقة الرابحة التي أصبحت بيده شدا ورخيا تقديما وتأخيرا موازنة وترجيحا بين اليمين والمركز واليسار .
5_ نتنياهو بالرغم من تطعيم غالبية الاسرائيليين مرتين وقرار رفع الإغلاق يوم الأحد بشكل تام إلا أن هذا الإنجاز الذي بنى عليه فرصة تحقيق 61%من المقاعد مع الحريديم والصهيونية الدينية بقيادة سموتريتش ويمينا إلا أنه حتى اللحظة لم يصل إلى هذه النتيجة إلا بأصوات راعام بقيادة منصور عباس الذي تعافى من ثمن الخطأ الذي ارتكبه بحق الأسرى ، والآن المؤشرات تمنحه تجاوزا للحسم وحصوله على أربع مقاعد .
6_ الاستطلاعات الأخيرة منحت كتلة نتنياهو 48 مقعدا، وكتلة استبدال نتنياهو 58 مقعدا
يمينا بقيادة نفتالي بينت 10 مقاعد
وراعام 4 مقاعد .
هذه المعطيات ونتائج الاستطلاعات إن ثبتت تمنح نفتالي بينت فرصة رئاسة الوزراء بالتناوب إما مع نتنياهو أو لبيد .
الحزب الأكثر حصولا على المقاعد من بين الأحزاب الوسط واليمين واليسار الصهيوني .

✔️بقراءة واقعية لطبيعة الأيديولوجيا اليمينية لدى نفتالي بنت وهيمنة حاخامات المدارس الدينية على التيار الديني القومي وتأثيراته سيفضل نفتالي بينت التحالف مع نتنياهو إن بقيت الاستطلاعات على ما هي عليه وكانت نتائج حقيقية بعد فرز الأصوات، لكن سيشترط أن يتولى رئاسة الوزراء بالتناوب يبدأ هو اولا وليس نتنياهو ، إلى جانب الاستئثار في وزارتي الحرب والعدل .

✔️هذا الابتزاز سيمارسه على كتلة استبدال نتنياهو إن رفض نتنياهو مطالبه.

✔️كل هذا الصراع يجري في ظل منح نتنياهو الأفضلية كأنسب شخص لشغل منصب رئيس الوزراء،
▪️ حيث
يمنح الجمهور
نتنياهو 36%
يائير لبيد 19%
جدعون ساعر 12%
نفتالي بينيت 9%
بني غانتس 3%
لا أعرف 21%
وحتى منح المستَطلعون الليكود مع حلفائه الحريديم والصهيونية الدينية ويمينا 34% من قدرتهم على استقرار الحكومة، بينما لم يمنح الجمهور كتلة استبدال نتنياهو مع نفتالي بينت إلا 19% على قدرتهم في إدارة حكومة مستقرة .

✔️بصرف النظر عن اجتهاد عباس منصور والموقف الشعبي من شخصه كما شاهدنا اليوم في أم الفحم بعد شتمه ومهاجمته ،لكنه يشق طريقا بريجماتيا قد يمكنه من ترجيح كفة نتنياهو أو كتلة استبدال نتنياهو بثمن حقيقي يشعر به المواطنون الفلسطينيون في ال 48 ويتمكن من إحداث معادلة جديدة لا تختلف عن تفكير كثير من الأحزاب الاسلامية والقومية التي تنزع للوطنية على حساب الأممية أو القومية في الوطن العربي بمعزل عن الموقف من المشاركة في انتخابات الكنيست.

✔️نتنياهو ساهم في بلورة فكر منصور عباس من خلال الوعود التي وضعها على الطاولة تنتظر إن هو ملك كرت الحياة لنتنياهو والذي يمثل في الواقع جوكر يُستفاد منه في مساومة كتلة استبدال نتنياهو.

✔️نتنياهو شكل الصهيونية الدينية وسهل انفصال سموتريتش لمنع أصوات يمين اليمين من الذهاب لخصمه ساعر ومنع نفتالي بينت من أن يصبح بديلا عوضا عن أنه لسان ميزان ويملك كرت الترجيح في أي حكومة قادمة .

✔️هندسة نتنياهو أسهمت في منع أي حزب من أن يحصل على أكثر من عشرين مقعدا ليقترب منه وهذا كان هدفا ولم يتحقق.

✔️حرم القائمة العربية من أن تتمدد وتتسع ، بل أسهم في تهشيمها وتقليص نفوذها ، مما سمح له بالحصول على مقعدين من أصوات العرب على الأقل، وتشكل قائمة راعام كفرصة لتشكيل حكومة قادمة بمقاعدها.

✔️تمكن نتنياهو من وضع ثلاثة أحزاب يسارية على حافة الهاوية أزرق أبيض بقيادة جانتس، حزب العمل بقيادة ميخائيلي، وميرتس بقيادة هوروفيتس ، مع بقاء حزب يميني على حافة الهاوية وهو الصهيونية الدينية بقيادة سموتريتش .

✔️هذا الواقع وهذه النتائج التي تخبرنا بها استطلاعات الرأي تأتي النتائج الحقيقية دائما أفضل منها لصالح نتنياهو لعدة اعتبارات
منها ▪️حنكته ومهارته في الدعاية الانتخابية
▪️وإحداث التأثير باللحظات الحاسمة المفصلية،
▪️إلى جانب أن كثيرا من اليمينيين والمتدينين لا يبيحون بمواقفهم الحقيقية في الاستطلاعات .
✔️هذا المشهد الصعب لنتنياهو قبل شهر ونصف كان ميؤوسا منه تمكن من تحسين الوضع لصالحه ، وهذا له علاقة بأنه رئيس للوزراء يملك مقدرات وأدوات وماكنة يستطيع أن يوظفها لخدمة الليكود وتحسين فرص انتخابه رئيسا للوزراء .

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى