أخبارترجمات

التلوث قُبالة سواحل الكيان.. عمل إرهابي إيراني

ترجمة الهدهد
حاييم تومر ، مسؤول كبير سابق في الموساد قال، يوم أمس (الخميس) في لقاء مع أرييه إلداد وروني بار أون في برنامجهما على 103 FM حول احتمال أن تكون إيران وراء تلوث القطران على “شواطئ إسرائيل ” وتقييمه: “أنا آخذ هذه الحادثة على محمل الجد”.
كما كشف تحقيق غرينبيس أن سفينة إيرانية أخرى شوهدت بالقرب من بقعة النفط
وقالت وزارة حماية البيئة جمليئيل لمعارف: “انسكاب النفط هو “عمل إرهابي بيئي” بكل ما تعنيه الكلمة “. تصر الوزيرة جيلا غمليئيل: “هناك صلة مباشرة بإيران هنا”.
ألون بن دافيد المعلق في القناة 13 كشف أنه “لم تتم دعوة الموساد ولا الجيش للمشاركة في التحقيق في التلوث النفطي”
وأضاف أن تصريح جيلا جملئيل بأن تلوث البحر تم بشكل خبيث كان له صدى لدى النظام الأمني الذي لم يكن شريكًا في التحقيق في الحادث.
المعلق العسكري ألون بن دافيد (“أخبار 13”) تحدث مع بن كاسبيت وينون ماجال على 103FM وقدم المزيد من التفاصيل. “لم أسمع أن هذا كان هجومًا متعمدًا. هذا في المجال الأمني لا يمكن تنفيذه فحصه والتأكد منه بدون الأمن. فوزارة البيئة ليس لديها بالفعل أدوات للتحقق من وقوع هجوم ، واضاف أنه ربما حاول إيراني قام بتهريب النفط بالمخالفة للعقوبات نقله إلى سفينة أخرى ، وسط البحر ، وقد حدث هذا النقل بشكل خاطئ
وأشار إلى أن كلاً من الجيش الإسرائيلي والموساد يحاولان فهم كيف خرجت جمليئيل بمثل هذا العنوان

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى