أخبار

“الجيش الإسرائيلي” في مأزق خطير ، ولا علاقة لإيران به

الهدهد/
الحلقة الأولى في بودكاست أخبار Ynet المراسل العسكري يوآف زيتون يتحدث عن أزمة الدافعية التي تهدد مستقبل الجيش وكيف يحاولون التعامل معها.
التحدي الأكبر “للجيش الإسرائيلي” يأتي من الداخل. يواجه الجيش أزمة في الدافعية القتالية والتحفيز والقوى البشرية الدراماتيكية ، والتي يمكن أن تؤثر أيضًا على ساحة المعركة. هل الحل هو انتقال من المكانة التاريخية كـ “جيش شعبي” إلى نموذج جيش محترف؟ مرتبط ذلك بالحكومة القادمة مع ان ايزينكوت وضع ذلك على الخط عندما فضّل النوعية والاحترافية على استمرار الجيش كجيش الشعب.
مسؤول كبير في الجيش قال لزيتون الى جانب ضباط اخرين بانهم متأكدون ان دور قيادة القوة البشرية سيكون اكبر جداً من حتى (مبام) ومن الموضوع الايراني واكبر مما يحدث في غزة و اكبر واهم من تعاظم قوة حزب الله ، لان مأزق قسم القوى البشرية كبير جداً ، الدافعية هي ازمة تجاوزت كل الخطوط التي عرفها الجيش سواء للجنود في سن العشرينات او الضابطية الشابة، وحتى الاحتياط الذين لم يتدربوا .
* احد اسباب تراجع الدافعية هو عدم وجود حرب منذ 7 سنوات . وهو امر طويل وهذا اه تأثير على الدافعية .
* احد الاسباب ان الشباب يتوجهون الى الوحدة 8200، والوحدات الاستخباراتية الأخرى ، وهذا امر يأثر على الروح القتالية .

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي