مقالات

قضية أمنية إنسانية مُثيرة وحساسة

✍🏻 سعيد بشارات

هذه الكلمات ضجت بها شاشات ومواقع الانتر نت الاسرائيلية هذه الليلة
هذا العنوان يجعلنا نعتقد ان الأمر هذه المرة ليس لصالح كيان العدو إسرائيل، لا بل ربما تكون ضربة في اعماق العمق الأمني أو السياسي للكيان العدو…
وما يدفعنا للإعتقاد هذا، هو أن نتنياهو هذه المرة حرص حرصاً شديداً على وضع جانتس في الصورة، ولم يفاجئه بانجاز يكتشفه صباح الغد، لا ، فقد كان جانتس في الصورة ، وهو من فرض الرقابة على الموضوع…
الحدث الأمني المثير استدعى احضار كل الوزراء على عجل لاجتماع مجلس الوزراء تحت غطاء من عدم التصريح او اخراج اي شيء من مضمون الاجتماع:
لكن ورغم توقيع الوزراء على استمارة سرية تعهدوا فيها بعدم اخراج اسرار الجلسة؛ الا ان الاعلام عجّ بكامل التفاصيل حول القضية، وبقي فقط ان يقولوا ما هي…
اللعلام الاسرائيلي قال ان اللقاء استمر حوالي ساعة
الاعلام ذكر انه عقدت محادثات في الأيام الأخيرة بين كبار المسؤولين الإسرائيليين والروس للتوسط بينهم وبين سوريا بخصوص قضية أمنية سياسية.

القضية كبيرة جداً ، ربما، ولذلك رئيس وزراء العدو نتنياهو ناقش هذه القضية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الأيام الأخيرة ، كما تحدث وزير الحرب جانتس مع نظيره في وزارة الدفاع الروسية. بالإضافة إلى ذلك ، تحدث مسؤولون في وزارة الخارجية مع كبار المسؤولين في موسكو حول الموضوع ، لكون للروس تأثير على ما يحدث في سوريا.
القضية ضد إسرائيل برمتها- ربما- لان الوزراء اعربوا عن غضبهم من أنه على الرغم من المطالبة بالسرية ، فقد تم بالفعل تسريب العديد من التفاصيل حولها.
مراسل القناة 11 قال ان‏ الجيش الإسرائيلي يبدو لا علاقة له بالقضية ، ولذلك يقدرون في اسرائيل ان المسألة لا تتعلق بمفقودي الجيش في سوريا.

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى