أخبارترجمات

نتيجة للتطبيع .. الإمارات تقطع جذرياً تمويلها للاجئين الفلسطينيين في 2020

ترجمة الهدهد – أسوشيتد برس

في العام الذي قامت فيه الإمارات بتطبيع العلاقات مع “إسرائيل”، قدمت الإمارات للأونروا مليون دولار فقط، بينما تبرعت في 2018 – 2019 بمبلغ 51.8 مليون دولار للوكالة.

خفضت الإمارات العربية المتحدة بشكل كبير تمويلها لوكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين في عام 2020، وهو العام الذي وقعت فيه اتفاقية تطبيع مع “إسرائيل” بوساطة أمريكية والتي انتقدت بشدة من قبل السلطة الفلسطينية.

تقدم الوكالة المعروفة باسم الأونروا خدمات التعليم والرعاية الصحية والخدمات الحيوية الأخرى لحوالي 5.7 مليون لاجئ فلسطيني مسجل في جميع أنحاء الشرق الأوسط، معظمهم من نسل 700000 فلسطيني فروا أو طردوا من فلسطين المحتلة خلال حرب عام 1948.

تبرعت الإمارات بمبلغ 51.8 مليون دولار للأونروا في عام 2018 ومرة ​​أخرى في عام 2019، لكنها في عام 2020 منحت الوكالة مليون دولار فقط، حسبما قال المتحدث باسم الوكالة يوم الجمعة، بعد أن ذكرت ذلك لأول مرة في وسائل الإعلام “الإسرائيلية”.

وقال: “نأمل حقًا أن يعودوا في عام 2021 إلى مستويات السنوات السابقة”.

ولم يرد مسؤولون إماراتيون على الفور على طلب للتعليق في وقت مبكر السبت.

في العام الماضي، قامت الإمارات بتطبيع العلاقات مع “إسرائيل”، مخالفة بذلك الإجماع العربي القائم منذ فترة طويلة على أن الاعتراف يجب أن يأتي فقط مقابل تنازلات في عملية السلام مع الفلسطينيين، التي كانت تحتضر منذ أكثر من عقد.

أبرمت البحرين والسودان والمغرب اتفاقيات مماثلة بعد ذلك بوقت قصير، فيما وصفته إدارة ترامب بإنجاز دبلوماسي تاريخي. رحب الرئيس جو بايدن بالاتفاقات وقال إنه سيشجع استئناف محادثات السلام المباشرة.

لكن السلطة الفلسطينية اعتبرت الاتفاقات خيانة وانتقدت الإمارات بشدة. ربما دفع ذلك اتحاد المشيخات الغنية بالنفط، والذي يضم دبي وأبو ظبي، إلى خفض المساعدات.

ويقول منتقدو الأونروا إنها تديم مشكلة اللاجئين التي خلقتها الحرب العربية “الإسرائيلية” عام 1948، ومطالبة الفلسطينيين بـ “حق العودة” للاجئين وذريتهم. ترفض “إسرائيل” بشدة فكرة حق العودة، والتي إذا تم تنفيذها بالكامل ستترك البلاد بأغلبية فلسطينية.

قطعت إدارة ترامب كل التمويل للأونروا في عام 2018، وهي واحدة من عدة خطوات غير مسبوقة اتخذتها لدعم “إسرائيل” وعزل الفلسطينيين. كانت الولايات المتحدة قد قدمت للوكالة في السابق حوالي 360 مليون دولار سنويًا.

أعلنت إدارة بايدن الشهر الماضي أنها ستعيد المساعدة للفلسطينيين، بما في ذلك للاجئين، وتقول إنها ستعمل على إحياء مفاوضات السلام. ولم يجر الجانبان محادثات سلام جوهرية منذ أن تولى رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو منصبه في عام 2009.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي