أخبارالاستيطان الاسرائيلي

الأمم المتحدة تدعو الاحتلال إلى وقف بناء المستوطنات الجديدة في الضفة الغربية

وصف الأمين العام غوتيريش قرار بناء ما يقرب من 800 منزل بأنه “عقبة رئيسية أمام تحقيق حل الدولتين”

ترجمة الهدهد – وكالة فرانس برس

حث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إسرائيل يوم الإثنين على “وقف” قرارها هذا الأسبوع بالموافقة على ما يقرب من 800 منزل جديد في مستوطنات الضفة الغربية.

جاءت موافقة الإدارة “المدنية” للاحتلال قبل أيام من تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن.

وقال جوتيريش في بيان إن القرار “عقبة رئيسية أمام تحقيق حل الدولتين وسلام عادل ودائم وشامل” في الشرق الأوسط.

وقال إن “قيام الاحتلال بإنشاء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 ، بما فيها القدس الشرقية ، ليس له أي شرعية قانونية ويشكل انتهاكًا صارخًا بموجب القانون الدولي”.

وأضاف غوتيريش أن “التوسع الاستيطاني … يزيد من تآكل إمكانية إنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية متصلة وذات سيادة وقابلة للحياة ، على أساس خطوط ما قبل عام 1967”.

وقد سبق أن أدان الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة وأعضاء المعارضة “الإسرائيلية” ومنظمة “السلام الآن” اليسارية ، من بين آخرين ، هذا الإجراء.

قالت حركة السلام الآن إن أكثر من 90 في المائة من المنازل سيتم بناؤها في عمق الضفة الغربية ، والتي يسعى الفلسطينيون إلى أن تكون قلبًا لدولة مستقلة في المستقبل ، وأن أكثر من 200 منزل سيقام في بؤر استيطانية غير مرخصة قررت الحكومة إضفاء الشرعية عليها.

كثف الاحتلال بناء المستوطنات خلال ولاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، مقارنة بالولاية الثانية لباراك أوباما. وفقًا لمنظمة السلام الآن ، وافق الاحتلال على بناء أكثر من 12000 منزل في المستوطنات عام 2020 ، وهو أعلى رقم في عام واحد منذ أن بدأت في تسجيل الإحصاءات في عام 2012.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي