أخبارأصداء الشارع "الإسرائيلي"

دراسة: 80٪ من شباب الكيان تأثروا اقتصاديا بسبب كورونا

الهدهد/ صحيفة معاريف

تظهر البيانات الواردة من دائرة التوظيف في الكيان أنه منذ الإغلاق الحالي ، تم تسجيل حوالي 130 ألف باحث عن عمل جديد ، معظمهم من قطاع التدريس والتعليم والتدريب. وحسب ما اكد الشباب من عينة الدراسة أيضًا ان هناك صعوبات مالية شديدة والحاجة إلى دعم الوالدين

منذ أن تم تشديد الإغلاق الثالث ، تم تسجيل حوالي 69000 باحث عن عمل جديد ، وهو ما يمثل حوالي 54 ٪ من جميع المسجلين منذ بدء الإغلاق في 21 ديسمبر. تم فصل 23000 منهم وطرد الباقون للخدمة في الجيش .

كما تظهر البيانات الواردة من دائرة التوظيف أنه منذ بداية الإغلاق الجزئي ، تم تسجيل ما مجموعه 129.747 باحث عن عمل جديد ، 82.2٪ منهم في الجيش و 17.8٪ تم طردهم من عملهم.

كان العاملون في قطاع التدريس والتعليم والتدريب هم المجموعة الرئيسية بين الباحثين عن عمل الجدد منذ بدء الإغلاق. عشية الإغلاق ، كان معدلهم بين المسجلين منذ بداية الإغلاق 5.1٪ فقط ، ولكن بالنظر إلى إغلاق قطاع التعليم ، ارتفع معدلهم بشكل كبير وبلغ 26.2٪ من جميع المسجلين منذ بداية الإغلاق.

80٪ من الشباب في الكيان تأثروا مالياً بأزمة كورونا ، و 66٪ يتلقون الدعم من آبائهم ، بحسب دراسة سياسية أجرتها مؤسسة بيرل كاتزينلسون ، والتي تصف تداعيات أزمة كورونا على الشباب في الكيان. ووجدت الدراسة أيضًا أن الشباب دون سن 28 يصرفون ما معدله 1000 شيكل شهريًا بسبب البطالة لمجرد أعمارهم ، وأن 15٪ من الطلاب اليهود و 44٪ من الطلاب العرب يخشون عدم تمكنهم من إكمال دراستهم بسبب الأزمة.

لقد تضرر متوسط ​​الأجور بين المستجيبين بأكثر من 25٪ منذ بداية الأزمة. 21٪ من الذين عملوا قبل الأزمة لم يعودوا إلى العمل حتى الفترة التي سبقت الإغلاق الثالث.
تال إلويتز ، كاتب أبحاث ومدير الحكومة في مؤسسة بيرل كاتزينلسون قال: ” الشباب في هذا الجيل تضرروا مرتين . المرة الاولى في أن مسار حياتهم يعتمد على الوظائف العرضية دون الأمن الوظيفي ، و هي أول ما اغلقت  مع الأزمة ، والمرة الثانية التي تستند فيها سياسة الدعم للدولة على معيار عمري لا يلبي الاحتياجات. الشباب الذين لم يبلغوا الثامنة والعشرين من العمر قد تضرروا حتى الآن بمتوسط ​​9000 شيكل في استحقاق مخصصات البطالة مقارنة بمن بلغوا سن 28.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي