مقالات

تضليل أم تقدير موقف: ترامب لن يضرب إيران

✍ ناصر ناصر

يسود في إسرائيل تقدير موقف مفاده بأن الرئيس ترامب لن يقوم بتوجيه ضربة قوية لإيران ، ومع ذلك لا ينفون احتمالية تصعيد بسبب ” سوء فهم بين الأطراف”.
فهل تصدير هذا الموقف الأمني الإسرائيلي للإعلام هو محاولة للخداع والتضليل لتنويم إيران ام أنه تقدير موقف حقيقي ينبع من معلومات استخباراتية إسرائيلية معتمدة بهدف ايصال رسائل تهدئة للأطراف كي لا يقع سوء الفهم المؤدي للتصعيد.
يمكن القول بأن ما يعزز سيناريو التصعيد هو التحركات الأمريكية في المنطقة وتصريحات بومبيو بعلاقة إيران بالقاعدة، إضافة إلى نشر الصحافة الأمريكية قبل أيام لسيناريوهات محتملة بضرب إيران في أيام ترامب الأخيرة.
من المرجح ورغم كل ما ذكر بأن تقدير الموقف الإسرائيلي هو تقدير حقيقي هذه المرة وليس خداعا أو تضليلا “صدقك وهو كذوب” ، فليس من مصلحة إسرائيل التصعيد حاليا ضد إيران بل من مصلحتها إيصال رسائل تهدئة بعد أن نالت مرادها باغتيال فخري زاده، وهي تريد امتصاص ردة الفعل الإيرانية وعليه فإن كل مؤشرات التصعيد في المنطقة إنما هي لردع إيران عن القيام بأي ردة فعل على الاغتيال.

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى