أخبارأصداء الشارع "الإسرائيلي"

لماذا تقوم شرطة الاحتلال عمداً بتجاهل دورها في مكافحة الجريمة في المجتمع العربي في الداخل المحتل؟

الهدهد/
نشرت قناة كان العبرية تسجيلا صوتيا للضحية وفاء عباهرة وهي تطلب من الضابط توفير الحماية لها بعد احساسها بالخطر نتيجة تهديد طليقها لها.
الشرطي رد قائلا: “لا تعلميني كيف اقوم بوظيفتي”
شقيق المرحومة أمجد عباهرة صرح بأن “شقيقتي وفاء كانت تعلم بأنها ستُقتل بعد أن تركت من قبل كل الجهات المسؤولة، وسبق أن تعرضت للتهديد، والشرطة كانت تقول لها ‘سوف نكون من حول بيتك لحمايتك’ لكن كل ذلك كان مجرد حديث في الهواء”.
وأضاف أن “شقيقتي لديها خمسة أطفال، ومنذ سنتين لم تشاهد اثنين منهما ولا تعرف عنهما أي معلومات”.
ويستدل من المعلومات المتوفرة أن ضحية جريمة القتل عانت لمدة طويلة من العنف والتنكيل وكانت معروفة للسلطات.
وتبيّن أن طليقها خضع للحبس المنزلي في بيت عائلته في الشهر الماضي، للاشتباه بأنه هدد بالاعتداء على طليقته وابنتهما التي تعرضت للعنف أيضا، وفي محكمة الصلح بعكا التي نظرت في الشبهات المنسوبة إليه غداة اعتقاله، ذكرت الشرطة أن الحديث يجري حول مخالف للقانون ومُدان قدمت ضده لائحتي اتهام بالعنف داخل العائلة. ورغم ذلك فإن تصرف سلطات الاحتلال كان متسامحا مع المجرم، مادفعه لارتكاب الجريمة آمناً العقاب.

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى