إختراقات تقنية

كيان الاحتلال في ظلام دامس.. عطل فني أم هجوم الكتروني ؟

الهدهد/

قالت شركة الكهرباء “الإسرائيلية “، إن الخلل الكبير الذي تسبب بانقطاع التيار الكهربائي في مناطق عديدة في أنحاء إسرائيل، خلال ليلة الثلاثين من اكتوبر ، لم يكن نتيجة هجوم سيبراني. لكن موقع “يديعوت أحرونوت” الإلكتروني ذكر أن وحدات إنتاج كهرباء في عدة محطات توليد كهرباء توقفت عن العمل. ورغم ذلك، قالت مصادر أمنية للقناة 12 التلفزيونية إنها لا تستبعد إمكانية هجوم سيبراني.

ووفقا للمصادر الأمنية، فإن ثلاث محطات توليد كهرباء انهارت الواحدة بعد الأخرى، وثلث سكان الدولة أصبحوا في منتصف الليل بدون كهرباء. “لا يوجد ضغط قُطري (على شبكة الكهرباء) في منتصف الليل، ولا يوجد ضغط على أي محطة توليد كهرباء، ولذلك ثمة احتمال كبير أن الحديث عن هجوم سيبراني”.

وقالت وزارة الطاقة إنها تحقق في ظروف الحدث. وأفادت تقارير أمنية إسرائيلية مؤخرا بأن حرب سايبر دائرة بين إسرائيل وإيران، وبشكل شبه يومي يتبادل الجانبان هجمات سايبر. وخلال الأشهر الماضي، استهدفت إيران شبكات مياه إسرائيلية، فيما هاجمت إسرائيل منطقة ميناء بندر عباس الإيراني وشوشت عمله.

وقالت شركة الكهرباء في بيان إن “الليلة الماضية، وبسبب حدث عابر في الشبكة الموصلة إلى جنوب البلاد، توقفت محطة التوليد الخاصة في بئير طوفيا عن العمل، وإثر سلسلة ردود فعل توقفت وحدات إنتاج في محطتي توليد الكهرباء الخاصة داليا وغيزر التابعة لشركة الكهرباء”.

وأضافت الشركة أنه “بشكل قاطع، هذا ليس حدثا سيبرانيا. وكما في أي حدث غير مألوف، تفحص شركة الكهرباء الحالة وتنفذ تحقيقا. ويذكر أن التيار انتعش سريعا وخلال 40 دقيقة عاد تزويد الكهرباء كالمعتاد. وعموما، شبكة الكهرباء، في رد فعل أوتوماتيكي دفاعي، تبادر إلى قطع التيار الكهربائي من خلال ’تخفيف الضغط’ من أجل منع انقطاع الكهرباء بشكل أوسع. وعندما تستقر تدخل وحدات دعم لتلك التي سقطت وهكذا حدث هذه المرة أيضا”.

وكان التيار الكهربائي انقطع قبيل الساعة الواحدة بعد منتصف ليلة الجمعة في مناطق عديدة في إسرائيل. ورغم أن شركة الكهرباء ادعت أن “الشبكة ستستقر” خلال ربع ساعة، إلا أن مواطنين كثيرين أفادوا بانقطاع الكهرباء بشكل متواصل في القدس، أشدود، رمات غان، ريشون لتسيونن هرتسيليا، دالية الكرمل، هود هشارون، كفار سابا، أور يهودا، شوهام ومناطق كثيرة أخرى، حسب “يديعوت أحرونوت”.

وتوقف الموقع الإلكتروني لشركة الكهرباء عن العمل، كما انهار خط هاتف الشركة. وتوقفت شارات ضوئية في وسط إسرائيل ومناطق أخرى عن العمل، وغطّ قسم من شبكة شوارع “أيالون” المركزية قرب تل أبيب في ظلام.

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى