مقالات

الوزيرة التي لا تخاف أحد

✍🏻 سعيد بشارات

الوزيرة جيلا جمليئيل تعتبر من الوزراء – والأعضاء الذهبيين في حزب الليكود- وأكبر جالبة للدعم المالي للمستوطنين، اعترفت اليوم بأنها خرقت قيود الإغلاق وقالت: ربما أخطأت في تقديري وسأدفع الغرامة.

جمليئيل أصيبت بالعدوى ب كورونا أثناء تواجدها في كنيس في طبريا حيث يعيش والدا زوجها، حيث خالفت تعليمات حكومتها الخاصة بالإجراءات ضد كورونا.

جمليئل لا تقلقها الغرامة كثيراً، أحد كتاب صحيفة هآرتس وضع يده على بعضٍ من شخصية هذه المرأة – القوية- وذكر أنها تمثل دليل إضافي على أن الإغلاق سياسي ، ولا علاقة له بالصحة العامة. وجمليئيل تنتمي إلى المعسكر السياسي الذي يفرض الحصار على المعسكر اليساري المعارض. وهذا هو السبب الحقيقي في أن الإغلاق لا يلزمها بأي شكل من الأشكال لها ولغيرها من السياسيين الذين يفتضح امر مخالفتهم للقانون كل يوم.

جمليئيل قوية ليس لأنها مقربة من نتنياهو، أو لأنها الأشد يمينية بين زملائها، أو لأنها تداعب عواطف المستوطنين الذين لا يفارقون عتبة بيتها..

جمليئيل قوية لأسباب خارجة عن ارادة كل هؤلاء، إنها مدعومة ومسنودة، ولها قدم في ميدان يهم كل الذين ذكروا سابقاً، انها أحدى اقوى الشخصيات المقربة من الإنجيليين، في الولايات المتحدة وخارجها، وعضو في اللوبي الإنجيلي في الكنيست، تسافر بأموالهم، و تجلب أموالهم ، ولذلك لا أحد يخيفها ولا تخاف من أحد .

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى