ترجمات

الصلاة مقابل المظاهرات

يديعوت احرونوت / الهدهد
قبل أيام قليلة من يوم الغفران ، تكتسب المواجهة السياسية حول التجمعات زخمًا، في دائرة الضوء: المعركة على التظاهرات الحاشدة والصلاة الجماعي، نتنياهو: “يجب أن تتوقف مهزلة التظاهرات” • درعي يهدد: “لن أبقى في الحكومة التي تقرر إغلاق المعابد وتترك المظاهرات”• بينيت: “لا مظاهرات ولا صلاة”
الجمهور في مأزق والمرض آخذ في الارتفاع حيث سجل اليوم 6835 اصابة جديدة بكورونا، والحكومة تواجه صعوبة في اتخاذ القرارات. الاجتماع الصاخب الذي عقد أمس لمدة تسع ساعات تفرق دون اتخاذ قرارات بشأن المزيد من القيود. وتناول الجدل الرئيسي الخطوط العريضة للصلاة في الكنس وإقامة المظاهرات في بلفور. وفي نهاية الاجتماع ، تبنى مجلس الوزراء اقتراح الوزير غابي أشكنازي بتشكيل فريق مشترك بين الوزارات بمشاركة ممثلين عن وزارة الصحة والقضاء والشرطة ، لوضع مخطط منظم للتظاهرات. سيتم تقديم هذا المخطط في جلسة استماع ستستأنف اليوم الساعة 11:30 مساءً.

وأوضح رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في الجلسة أن “مهزلة مظاهرات بلفور يجب أن تتوقف”. “لا يُسمح بالذهاب إلى الحائط الغربي- البراق- إلا إذا كنت تعيش على بعد 1000 متر ، لكن يمكن الوصول إلى بلفور من جميع أنحاء الكيان. يجب أن يكون هناك قانون واحد لكل من الصلاة والمظاهرات وجميع التجمعات أينما كانت”.

وزير الداخلية أرييه درعي خرق القواعد وهدد: “لن أتمكن من البقاء في حكومة تقرر إغلاق المعابد وتترك المظاهرات. إذا منعت اليهود من الصلاة في كنيس يهودي في يوم الغفران ، فأنا أطالب بمنع الناس من التظاهر”. وقال درعي إنه سيسعى للحصول على مباركة كبار الحاخامات وبدون ذلك لن يكون مستعدًا للتصويت لإلغاء الصلاة داخل المعابد.

وغرد نفتالي بينيت الليلة الماضية على حسابه في تويتر: “حتى نهاية الإغلاق ، لا صلاة ولا مظاهرات. الوباء يسحق ، لا توجد حماية لأي قطاع”.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي