أخبار

كل شئ في خدمته

الهدهد/

في هذه الايام تدور معركة حامية الوطيس في اوساط المجتمع الصهيوني فيما يتعلق بفرض اغلاق كامل في فترة الأعياد. والمعركة تدور على مستوى الخبراء والسياسيين والشارع ، فبين من يرفع من الخبراء التوصيات للاغلاق الشامل وبين من يرى في ذلك كارثة اقتصادية اكيدة وخطيرة.

لكن المعركة تمحورت في الايام الاخيرة حول منع الصلوات في الكُنُس ومنع المظاهرات ، والملفت ان المعركة على اقامة الصلوات الجماعية والتي يتصدرها الحاخامات والمدعو ارييه درعي رئيس حركة شاس يضعون شرطاً للموافقة على اغلاق الكنس هو ان تتوقف المظاهرات اليومية والتي تخرج ضد نتنياهو.

من الواضح أن نتنياهو ينجح في مكر جديد باستخدام كل شئ لخدمة مصلحته الشخصية والمعركة التي يخوضها الحاخامات ليست سوى معركة نتنياهو بشكل شخصي وهو الذي استدرج الامور لتبدو المسألة عناد من الحاخامات على إيقاف المظاهرات وليست مطلبه هو وتحت طائلة هذا الضغط وخطورة كورونا المتزايد يقدم نتنياهو نفسه كمخلص وخاضع لرغبة الحاخانات ليس إلا.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي