أخبار

في سباق مع الزمن

✍?محمد حماده

وفد اقتصادي صهيوني كبير وعلى رأسه مدير عام ما يُسمى “بنك هبوعليم” وحفنة من رجال أعمال صهاينة واقتصاديين يصلون دبي اليوم لإجراء مباحثات وعقد صفقات تجارية من شأنها تعزيز قوة الكيان اقتصادياً وتثبيت أركان اتفاق التطبيع. فمن الملاحظ أن الاهتمام الكيير من قبل الاحتلال بهذا الاتفاق نابع من طمع غير مخفيّ وجشع لا حدود له بأكياس الرز الإماراتية وبات من الواضح أن الاحتلال سيجعل من الإمارات أداة لتحقيق مصلحتين، الاولى: الانتعاش الاقتصادي والرفاه داخل الكيان. الثانية: الاقتراب من حدود ايران وانشاء قاعدة تهديد قريبة وأزعم أن طائرات F35 التي ستباع للامارات لم تكن خارج الرغبة الصهيونية بل هي ضمن خطة ايجاد سلاح استراتيجي بالقرب من ايران وما تدريب الطيارين الاماراتيين في الكيان بالأمر العفوي.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي