أخبار

وزارة الحرب رفضت بيع سلاح متقدم للامارات , وباعه لهم الامريكان

ترجمة/ عبدالعزيز صالحه

قبل عام من الاتفاق الاماراتي الصهيوني طلبت شركة امنية من الكيان ان توفر لهم سلاح متطور للامارات , هذا الطلب تم رفضه من قبل الجهات الامنية , ولكن الامارات قررت ان تشتري السلاح من الامريكان , وحسب ادعاء الشركات الامنية في الكيان ان وزارة الحرب تضع امامهم العراقيل لاتمام صفقات كبيرة .

جلب هذا الرفض موجة احتجاجات من الشركات الامنية والتي تدعي ان وزارة الحرب برفضها جلبت خسارة للشركات تصل الى 1.5 مليار ونصف دولار وهاجموا ايضا سياسات الوزارة بهذا الشأن .

من طرفها بررت وزارة الحرب هذا الرفض لخشيتها من وصول هذا السلاح المتطور لايدي معادية الا ان الشركات الامنية تقول انه اي سلاح يمكن للامارات ان تحصل عليه عن طريق الصينيين او الامريكان .

وحسب المعطيات التي نشرت في صحيفة Defence News تظهر حجم التجارة العالمية للسلاح حيث يظهر ان سوق السلاح من اكثر الاسواق العالمية ربحا حيث تصل عائدات السلاح الى 523 مليار دولار سنويا . وتتصدر الشركات الامريكية القائمة حيث يبلغ عددها 8 شركات امريكية ويليها شركتان صينيتان وعدم وجود اي شركة اوروبية او روسية .

هذه ال 10 شركات تبيع سلاح باكثر من 264 مليار دولار سنويا وتشكل نصف السوق العالمي ,
*اين تقع شركات الصناعات الامنية للكيان من هذه المعادلة* , هناك ثلاث شركات امنية صعدت بشكل جيد لكنها بقيت دون المنافسه العالمية , اكبر شركة للكيان في الصناعات الامنية هي ” البيت” אלביט ” حيث احتلت المرتبة ال35 عام 2018 والمرتبة ال31 لعام 2019 حيث باعت بقيمة 4,65مليار دولار في السوق العسكري .

*تلي شركة ” البيت ” ” شركة الصناعات الجوية” في المرتبة ال41 حيث باعت بقيمة 3 مليارات دولار , وفي المرتبة 44 شركة ” رفائيل” حيث باعت بقيمة 2,75مليار دولار ,*

هذه الشركات الثلاث لو اتحدت بشركة كبيرة لاحتلت المرتبة ال19 عالميا

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي