مقالات

اللقطة الإعلامية لنتنياهو

✍? سعيد بشارات

في اللحظة التي وصلت فيها طائرة البعثة التجارية والدبلماسية الإسرائيلية الأمريكية فوق سماء السعودية والرياض، أحب نتنياهو أن يغتنم هذه اللقطة، ليختم على هذا الإنجاز الهائل بصوته وتوقيعه- “طائرة ال عال تطير وتحلق فوق سماء السعودية في ظل حكومته، وبإنجازه هو وحده- دون أن يكون لجانتس أو أشكنازي أي دور، ولا حتى ممثل عنهما”-

ولكي يرضي اليمين وينعش اعلامه ، وينعش ذاكرته كي لا تعود للضم، ارسل على رأس الوفد الإسرائيلي (مائير بن شابات) الذي يضع على رأسه (كيباه ساروجاه) وهي شعار المستوطنين، أو الصهيونية الدينية- التي يقابلها عندنا الإخوان المسلمون- أو اليهودية السياسية- يقابلها عندنا الإسلام السياسي.

جارد كوشنر ايضاً لم يغفل عن مشاركة هذا الحدث، ويسجل لليهود عودة جديدة ولو من الجو لمهد اجدادهم الأوائل، فكان على المباشر مع نتنياهو بمشاهدة من تفيننا التي نشرت المقطع لتعبر عن سعادتها.

وبذلك ازيل اللثام عن حقبة كاملة من العلاقات الأمنية السرية التي كان اللقاء بها سراً، والتحليق بها سراً، والجلوس بها سراً، وأصبحت العلاقة المحرمة ظاهراً، ابنة عقود من الخيانة والغدر والطعن في العتمة، وعلى جميع المتعلقين بالسرية، والخائفين او الخجولين من الخروج اليوم، الخروج والاعلان، والا سيبقى نتنياهو ينشر غسيلهم على بلكونته ويكشف عن علاقته الأمنية بهم، حتى لو لم يطلعوا علناً.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي