أخبارتقدير موقف

في مسار نحو التصادم

الهدهد/
بلغت المعركة المباشرة بين قادة الأحزاب الكبرى ذروتها أمس في مواجهة وجهاً لوجه ،
وأمام الكاميرات، وفي جلسة مجلس الوزراء،
رئيس أزرق أبيض قال: “المظاهرات هي شريان الحياة للديمقراطية”.
غضب نتنياهو ولم يبقَ ملتزماً الصمت، فرد على جانتس: “هذه محاولة للدوس على الديمقراطية، وهناك قواعد لم يتم تطبيقها”
في ذات الوقت يتصاعد الصراع على الميزانية حيث أعلن نتنياهو أنه سيقدم ميزانية قصيرة الأجل، موضحاً انها “غير مشروط باعتبارات سياسية”
ليس هذا وحسب؛
ميزانية الكيان ، وبند التغلب على المحكمة العليا ، وسلوك لجنة كورونا ، وقضية الغواصات – والتهديد بالانتخابات:
كلها تحديات ستواجه النظام السياسي هذا الأسبوع.
ويبدو أن كل قرار من هذه القرارات من المحتمل أن يكون دراماتيكيًا ويضع التحالف أمام اختبار حقيقي.

ايضاً، المسؤولون الماليون في وزارة المالية ابدوا معارضتهم ووقوفهم ضد الميزانية لسنة واحدة وقالوا: “هذا سيدفعنا للبكاء لأجيال ، والإضرار بالاقتصاد والمواطنين”
وهم بذلك يقفون موقف مخالفاً لوزير المالية كاتس، ويتفق المسؤولون في الوزارة على أنه يجب صياغة ميزانية لفترة السنتين وقالوا: “لا معنى لتقديم ميزانية لمدة ثلاثة أشهر ، وفي غضون بضعة أسابيع إحضار ميزانية لمدة 12 شهرا أخرى”.

‫ناحوم برنيع كتب في يديعوت احرونوت حول مظاهرات تل ابيب والقدس ضد نتنياهو فقال: ‬
“‫ تحتاج “إسرائيل” إلى قائد موهوب ، وليس ساحرًا. موظف عام ، ليس خادمًا ، ولا سيدًا ؛ إنها تحتاج إلى شخص لا تطارده ملفاته الجنائية ؛ هل نتنياهو ، رغم كل فضائله ، قادر على تلبية هذه الرغبات؟ يبدو لي أنه حتى مؤيديه المتحمسين سيجدون صعوبة في الإجابة على السؤال بالإيجاب ,
واضاف برنيع ضمن مقاله المعنون( بدونك) “الرسالة التي قال المحتجون بارسالها لنتنياهو واضحة: الدول الديمقراطية لا يمكن ان تعتمد على شخص واحد.

هآرتس في تقرير لها حول الازمة السياسية التي تزداد تعقيداً كتبت: من المتوقع أن يواجه ائتلاف الليكود أزرق أبيض أسبوعًا متوترًا آخر في الكنيست، سيحاول اليمين واليسار إحراج الائتلاف. حيث اعلن أزرق أبيض ، انهم لا يفهمون ما يريده نتنياهو، ومن الصعب فهم خطط رئيس الوزراء ، الذي لا يزال يطالب بتمرير ميزانية سنوية حتى يتمكن من حل الكنيست في مارس والذهاب إلى صناديق الاقتراع.
وعلى اليمين ، سيتم طرح البند الذي يتعلق بتجاوزه المحكمة العليا للتصويت ، وسيطالب ييش عتيد بالتصويت لصالح تشكيل لجنة تحقيق في قضية الغواصات، بينما اعلنت شاس ويهدوت هتوراة عن شبكة امان للإئتلاف في ظل قرب التصويت على الميزانية.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي