أخبار

قراءة في تطورات الموقف الميداني في الضفة الغربية

شبكة الهدهد

أولاً :  الموقف :

اتسم الموقف الميداني والأمني في الضفة الغربية في الأسبوع الماضي بمجموعة من السمات ، كان من أبرزها :

1. إدامة العدو لعمليات الاقتحام للمناطق، واعتقال المواطنين ، وتحييد المقاومين .
2. دعوة رئيس مجلس مغتصبات شمال الضفة ” يوسي داغان ” وعضو الكنيست ” عميت هاليفي ” واللواء احتياط ” عفري ديان ” للبدء بالسماح لجنود الاحتياط باصطحاب أسلحتهم أثناء الإجازات، على أن تبدأ التجربة بإبقاء 500 قطعة سلاح معهم .
3. تشديد ملاحقة أجهزة أمن سلطة الحكم الذاتي للمقاومين في مدن الضفة الغربية، خاصة طوباس ، وطولكرم ، وضواحيها.
4. زيادة تعزيز حماية المستوطنين بـ 1800 من قوات الدفاع الإقليمي .
5. قيام البلدات الحدودية مع الضفة الغربية بتشكيل فرق إنذار مبكر وحماية ذاتية .
6. زيادة تعزيز حماية مغتصبات غور الأردن .
7. وصول عدد فرق التأهب السريع منذ بدء إنشائها في 07 10 2023 حتى الآن إلى 700 فرقة ، باستعداد من 10 ـ 40 شخص في كل مستوطنة .
8. دخول الطيران المروحي بشكل أكبر في عمليات ملاحقة المقاومين والتصدي لهم .
9. تشكيل وحدة مباحث وعمليات جديدة مخصصة حصرياً لمكافحة عمليات التهريب من الأردن .
10. دراسة توزيع مضادات دروع على المغتصبات ، على أن تكون تحت مسؤولة مسؤول أمن المغتصبة .
11. تزويد حرس المغتصبات بسيارات مصفحة .
12. اقتحام شابين كرفان في منطقة مسؤولة لواء ” أفرايم ” وحرقه .
13. اقتحام مقر قيادة الفرقة الإقليمية  877 مدرع ، الواقعة في ” بيت إيل ” ، والتي منطقة مسؤوليتها  الضفة الغربية ، حيث تحوي هذه القاعدة العسكرية مكاتب الإدارة المدنية، وقاعدة حرس الحدود .
14. قيام الكتيبة 8106 من لواء ” يهودا ” الإقليمي المسؤول عن منطقة الخليل بتمرين عملياتي تحضيراً للدخول إلى العمل التشغيلي .
15. إعلان وزير دفاع العدو عن بدء سريان قرار إلغاء قانون فك الارتباط ، والعودة إلى ثلاث مغتصبات ـ كاديم ، غانيم ، صانور ـ  في الضفة الغربية .
16. انسحاب الوزيرين : غادي أيزنكوت و بني غانتس ، من حكومة الحرب .

ثانياً  : الدلالات :

إن قراءة ما بين سطور الموقف السابق ، يمكننا من الخلوص إلى بعض الدلالات والنتائج التي يمكن أن تشكل معالم الموقف في الأيام القادمة ، ومن أهم هذه الدلالات والخلاصات ؛ ما يأتي:

1. سوف يبقي العدو حالة الضغط على المقاومة والمقاومين في الضفة الغربية من خلال تكرار عمليات الاقتحام التي أصبحت شبه يومية ، في إجراء الهدف منه :
1. إبقاء المقاومين في مربع رد الفعل ، وعدم منحهم الوقت المناسب والمطلوب لتطوير الذات ومراكمة القدرات .
2. إبقاء الحاضنة الشعبية تحت ضغط الحاجة للوقت المناسب لترميم البنى التحتية المتضررة من عمليات الاقتحامات ، لتتحول ـ الحاضنة الشعبية ـ  إلى رافعة ضغط ضد المقاومين .
3. تدمير ما يتم ترميمه من بنى تحتية ، لإبقاء حالة العوز ، واستنزاف الإمكانيات الشعبية والمجتمعية ، لصرف الشعب عن مواجهة العدو ؛ بحثاً عما يديم الحياة الكريمة لهم .  
2. إن زيادة عمليات استهداف العدو من خلال العبوات الشعبية المصنعة من مواد أولية غير نظامية ، وبدء ظهور أثرها على آليات العدو غير المحصنة ، دفعه ـ العدو ـ إلى الاستعانة بالآليات المصفحة والمدرعة القادرة على مواجهة هذه النوع من الوسائط القتالية ، كما أنه أدخل في معادلته استخدام الطيران المروحي ، وكلها إجراءات من شأنها :
1. الحد من خسائر العدو في الأرواح والآليات .
2. الاشتباك البعيد مع المقاومين مما يوفر للعدو ميزة الأمن المطلوبة لقواته العاملة على الأرض.
3. دفع المقاومين إلى زيادة حجم وقدرة العبوات الهندسية ، مما قد يترك أثراً سلبياً على البيئة الحاضنة عند تشغيل هذه الوسائط القتالية في بيئات غير مناسبة ، الأمر الذي سينعكس سلباً على علاقة البيئة الحاضنة مع المقاومية .
4. زيادة السيطرة الجوية المعادية على ساحة العمليات ، الأمر الذي سيحد من مرونة وأمن مناورة المقاومين ، وحركتهم أثناء التصدي لقوات العدو .
5. إن زيادة استخدام الوسائط الجوية المعادية سوف يؤدي إلى سرعة تحييد الأهداف البشرية والمادية ،والقضاء عليها دون اضطرار العدو إلى الاحتكاك المباشر مع المقاومة على الأرض .
3. يرى العدو أن مستوى الجرأة في استهداف مغتصباته ، والتعرض لها بالنار الخفيفة ، واستسهال ( اقتحامها ) من بعض الأفراد ، قد يغري المقاومين بتركيز جهودهم وحشد طاقاتهم ضد هدف عالي القيمة ، لتسجيل صورة نصر ،الأمر الذي دفعه إلى زيادة قدرات حماية وتأمين هذه المغتصبات عبر نشر فرق الحامية ، والتفكير بتزويدها بمضادات الدروع الخفيفة سهلة الاستعمال ـ نعتقد أنها ستكون من نوع لاو ـ ، في إجراء الهدف منه :
1. زيادة تحصين المغتصبات وما فيها ومن وفيها أمام ضربات المقاومين .
2. بناء معادلة ردع مع المقامين تمنعهم من التفكير في تحقيق التماس أو الاحتكاك مع أصول العدو ؛ البشرية والمادية .
3. استنزاف قدرات المقاومين عبر التماس والاحتكاك مع أهداف محصنة ، أو دفعهم ـ المقاومين ـ للاشتباك مع هذه الأصول المادية من مسافات غير مجدية أو مؤثرة قتالياً .
4. تشكيل قوات دعم وتعزيز وإنذار مبكر على أي تهديد قد تتعرض له أصول العدو البشرية والمادية ، إلى حين حشد قدرات قتالية نظامية تتعامل مع الخطر الناجم عن تعرض المقاومين لهذه المنشآت .
4. سوف يؤدي انسحاب الوزيرين ” أيزنكوت ” و ” غينتس ” ، وقرار وزير دفاع العدو بانتهاء قرار فك الارتباط ، والسماح للمغتصبين بالعودة إلى بعض مغتصبات الضفة إلى :
1. زيادة جرأة المغتصبين في التعرض على مدن وقرى الضفة الغربية .
2. محاولة استرضاء حكومة العدو الحالية لليمين المتطرف فيها ، ومنحه مزيداً من الصلاحيات والتسهيلات التي تزيد من التضيق على أهلنا وشعبنا في مدن وقرى الضفة الغربية .
3. محاولة سيطرة قطعان المستوطنين على مزيداً من الأراضي والنقاط الاستراتيجية الحاكمة المنتشرة في مدننا وقرانا ، الأمر الذي سيسهل عليهم السيطرة على حركة الناس ، ويمنع من بناء قدرات مقاومة فاعلية ضد هذه التجمعات مستقبلاً .
5. تُشكل منطقة الحدود مع الأردن أحد أهم معابر تهريب السلاح ، ومعدات القتال إلى مناطق الضفة الغربية ، الأمر الذي دفع العدو لاستحداث فرق عمل متخصصة لإغلاق هذه المنافذ ، بالتعاون من أجهزة أمن سلطة الحكم الذاتي ، وأجهزة أمن الأردن ، حيث يهدف الإجراء إلى:
1. رصد ومعرفة طرق التهريب هذه والسيطرة عليها .
2. معرفة ذوي السوابق في هذا العمل والمنتشرين على طرفي الحدود بين الأردن وفلسطين المحتلة ، والعمل على ضبط حركاتهم ، والسيطرة عليها .
3. السيطرة والتحكم في عمليات التهريب عبر تجنيد التجار ، أو زرع تجار مرتبطين أصلاً بالأجهزة الأمنية ، مما يعني دوام عمليات التهريب الفاشلة التي ستكشف مع الأيام مصادر التسليح ابتداءً ، ونقاط استلام الأدوات القتالية انتهاء .
4. دفع المقاومين لليأس من جدوى عمليات التهريب هذه ، ودفعهم للاكتفاء بالسوق المحلية للأدوات والقدرات القتالية ، المسيطر عليها بشكل أكبر وأكثر فاعلية من قبل أجهزة الأمن المعادية .

ثالثاً : التوصيات :

1. دوام متابعة الموقف الميداني وتحليله واستخلاص العبر والدروس منه ، ثم يبنى على الشيء مقتضاه .
2. قطع التماس مؤقتاً مع العدو ، ودرس واستخلاص العبر من تغيير العدو لأسلوب عمله ، ليبنى على الشيء مقتضاه.
3. وضع قواعد اشتباك واحتكاك حاكمة وصارمة مع العدو بما يحقق أمن المقاومة والمقاومين وحاضنتهم الشعبية ، ويضمن فاعلية وكفاءة المواجهة مع العدو .
4. الضن بالمجاهدين والمقاومين وعدم وضعهم تحت ضغط الإنجاز، أو دفعهم للاحتكاك أو الاشتباك مع العدو في عمليات استعراضية لا جدوى تعبوية منها .  
5. التفكير مجدداً في طرق  وآليات وأساليب الاحتكاك مع العدو بما يضمن عدم تغيره لإجراءاته المضادة التي تحيل عمليات المقاومة إلى أفعال غير ذات جدوى تعبوية ، وذات أكلاف بشرية ومادية ومجتمعية كبيرة على المقاومين وبيئتهم .
6. بدء العمل والتفكير الجدي في طرق وأساليب عمل تحد من الرؤية الجوية للعدو ، وتخفض من كفاءة مناورته الرأسية .
7. بدء العمل على بناء ( منظومات ) قيادة وسيطرة فاعلة وآمنة ، تحقق أمن الأفراد والعمليات ، تحقيقاً لمفاجأة العدو ؛ شكلا ً ومضموناً .

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون  .

عبد الله أمين

13 06 2024

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي