أخبار

كيف يعمل سموتريش على تغيير الواقع في الضفة الغربية

دفع السلطة لحافة الهاوية ومنع إقامة دولة فلسطينية

دفع السلطة لحافة الهاوية ومنع إقامة دولة فلسطينية:

كتبت يديعوت أحرنوت:

وزير مالية العدو الإسرائيلي المتطرف سموتريش الذي حصل على صلاحيات ذات تأثير بعيد المدى في الضفة الغربية، يعمل على تنفيذتغيرات جدية في الميدان.

إنتزع صلاحيات واسعة من الإدارة المدنية للعدو الإسرائيلي بصفته وزير في وزارة حرب العدو الاسرائيلية، ويدفع بالسلطة الفلسطينيةلحافة الهاوية، في الوقت الذي تدعي فيه المؤسسة الأمنية أن إنهيار السلطة الفلسطينية سيعزز قوة حماس، وخطواته منسقة مع رئيسحكومة العدو بنيامين نتنياهو، ووزير الشؤون الإستراتيجية رون دريمر.

في السابق قام المستوطنون بتغيرات كثيرة في الضفة الغربية، لكنها كانت تتم في الظلام وبعيدة عن الإنتقادات الدولية، ولكن الآن عمق هذهالتغيرات بات من الصعب إخفائها، وتتم من على سطح الأرض (علانيةً).

بعد عام ونصف على تشكيل الحكومة الحالية، اقيم يوم الأحد الماضي 9/6/2024 لقاء في مستوطنة “حفات شاحاريت” ، في اللقاء كانعشرات رؤوساء البؤر الإستيطانية والمستوطنات، في اللقاء تم عرض الخطوات الأخيرة التي قام بها الوزراء بتسلائيل سموتريش وأوريتستروك داخل وزراتهم  من أجل شرعنة البؤر الإستيطانية.

الوزيران يقدمان الموازنات والتراخيص ل (63) بؤرة إستيطانية غير قانونية (حسب القانون الإسرائيلي)، والهدف من هذه الإجراءات هو منعإقامة دولة فلسطينية، كما قرروا عدم إخلاء بؤر إستطيانية مقامة على أراضي دولة من أجل حماية تلك الأراضي حسب تعبيرهم.

وزير المالية سموتريش يشغل أيضاً منصب وزير في وزارة الحرب، وللمرّة الأولى قام بتعين نائب رئيس الإدارة المدنية، وهو مستوطن اسمههليل روت، وبعد صراع شديد مع وزير الحرب حصل روت على صلاحيات تتعلق بالتنظيم والأراضي والعقارات وإنفاذ القانون، وعلىصلاحيات في مجال المواصلات وجماية البيئة، صلاحيات واسعة جعلته يسيطر على التخطيط والتنظيم في الضفة الغربية.

نائب رئيس الإدارة المدنية الذي عينه سموتريش غير خاضع لرئيس الإدارة المدنية الحالي هشام إبراهيم، وإنما يتيع لإدارة التنظيم التيأقامها سموتريش.

وكل الصلاحيات القانونية نقلت للمستشار القانوني في وزارة الحرب والتابع لسموتريش مباشرة، وخصص وزير المالية (85) مليون شيكللتطوير مكونات الأمن، و(7) مليار شيكل لغايات تطوير الطرق في الضفة الغربية، والتي سيكون لها تأثير على زيادة عدد المستوطنين فيالضفة الغربية، خطوات أدت لنزع الكثير من صلاحيات الإدارة المدنية الإسرائيلية، وتزيل كل العوائق والعقبات أمام بناء وحدات إستيطانيةفي الضفة الغربية، كلها باتت في يد سموتريش، خطوات ستخلق تغيير في الواقع في الضفة الغربية.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي