أخبار

حكومة العدو ستخصص مبلغ 23 مليون شيكل للمباني المؤقتة في مستوطنة “ياتير” الحريدية

شبكة الهدهد

هدار حوريش ، ذي ماركر

ومن المتوقع أن توافق حكومة العدو على ميزانية الإسكان المؤقت في مستوطنة ياتير الحريدية المخطط لها اليوم. وفي ظل غياب مصادر لتمويل البناء، تطلب وزارة الإسكان تخصيص مبلغ 23 مليون شيكل لإقامة مباني مؤقتة  لعشرات العائلات. وسيتم تخصيص المبالغ من موازنة وزارة الإسكان (15 مليون شيكل)، وموازنة وزارة الاستيطان والمهام الخاصة (5 ملايين شيكل)، وموازنة وزارة التراث (3 مليون شيكل)، والتي ستتم موزعة على 2024-2026.

وبدأت وزارة الإسكان الترويج لإقامة المستوطنة عام 2023، رغم معارضة سلطات التخطيط ومنظمات البيئة ووزارة المالية. وحتى الآن لم يتم تنفيذ قرار الترويج للاستيطان بسبب عدم وجود ميزانية. والآن، بعد قرار الحكومة وإنشاء المساكن المؤقتة، يقدر مسؤولو المستوطنة أن الضغط على الحكومة من أجل تخصيص ميزانية للمستوطنة الدائمة سيزداد.

وتقدر قيمة الاستثمار في البنية التحتية للمستوطنة، المقرر أن تضم 500 شقة منفصلة، بنحو 600 مليون شيكل. ويتم الترويج لقرار إنشاء ياتير، رغم عدم وجود ميزانية، إلى جانب وزارة الإسكان ووزارة المستوطنات برئاسة الوزيرة أوريت ستروك وعناصر يمينية متطرفة، تدعم الاستيطان الذي يحد من بناء السكان البدو في النقب والضغوط لإخلاء القرى غير المعترف فبها.

وياتير ليست جزءا من برنامج “مقدمات عراد”، الذي تخطط الدولة بموجبه لإنشاء خمس مستوطنات إضافية، بما في ذلك مستوطنة بدوية،فضلا عن إنشاء مدينة كاسيف المخصصة للطائفة الحريدية المتشددة. وفي الوقت نفسه، يضغط اليمينيون على الدولة للموافقة على إنشاءثلاث مستوطنات جديدة في الجليل، على الرغم من الحاجة إلى استثمار مليارات الشواقل في ترميم المستوطنات القائمة بعد الحرب.

ومن المخطط بناء ياتير بالقرب من عراد، في أراضي مجلس تمار الإقليمي، ومن المتوقع أن تنتقل للعيش في المباني المؤقتة التي يتم قبولهاللإقامة الدائمة في المستوطنة الجديدة.

Facebook Comments

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي