أخبار

عندما سأل التركي هاكان فيدان حماس نيابةً عن “الزّملاء الأوروبيين” ما هو موقفكم وتصوّركم بعد وقف العُدوان؟

عندما سأل التركي هاكان فيدان حماس نيابةً عن “الزّملاء الأوروبيين” ما هو موقفكم وتصوّركم بعد وقف العُدوان؟
فأجابت الحركة: لا خطط للانفراد بـ”حُكم غزة”
ونقبل حُكومة انتقالية من خارج الفصائل
وإذا وُلدت دولة حقيقية لفلسطين.. “الكتائب” تتحوّل إلى جُزءٍ من جيشٍ وطنيّ
رأي اليوم
طلب وزير الخارجية التركي هاكان فيدان من القيادة السياسية للمقاومة الفلسطينية تزويده بمادة أساسية سياسية الطابع يمكنه استعمالها مع الدول الغربية وتحديدا وزراء خارجية الدول الأوروبية ولها علاقة بتصوّر سياسي في ذهن المقاومة الفلسطينية للإجابة على سؤال ما بعد وقف العدوان في غزة.
اقترح الوزير التركي في تشاورات جرت منذ أسابيع قليلة أن توفير إجابة على هذا السؤال قد تكون محطة أساسية في إطار النشاط الدبلوماسي الذي أمر به الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هاكان فيدان وطاقمه بالعمل من أجله لخدمة مظلومية أهل قطاع غزة.
كانت الفكرة حسب مصادر في الحزب الحاكم “العدالة والتنمية” في تركيا بأن القصر الجمهوري استفسر عن أفضل ما يمكن أن تقدمه تركيا في دعم الشعب الفلسطيني وسط مؤشرات جاهزية للمساعدة والمناورة قدر الإمكان.
عمليا الطلب الدبلوماسي التركي تقدّم على أساس اقتراح وجود مادة سياسية يمكن تقديمها من قبل تركيا للأطراف الغربية والمجتمع الدولي تشير إلى أن حركة حماس لا تسقط من اعتبارها الأسس السياسية.
ولديها تصوّر سياسي لدورها ومشاركتها في مستقبل قطاع غزة وما اقترحه الوزير التركي هنا التأشير على أن هذا الملف مهم وأساسي وتوفير إجابة يمكن أن تُساعد بلاده في الضغط الدبلوماسي من أجل وقف العدوان على قطاع غزة لامسا بأن وزراء الخارجية الأوروبيين يطرحون هذا السؤال كثيرا عليه وعلى أصدقاء المقاومة بين الحين والآخر.
لم تُعرف بعد تفاصيل الإجابة التي تقدمت بها في قيادة المقاومة على استفسار هاكان فيدان علمًا بأن الفرصة متاحة لاستعراض إجابات متعددة ومتنوعة في هذا الاتجاه.
ويبدو أن قيادات سياسية في حركة حماس أبلغت الوزير التركي بأن حركة حماس ليست متمسكة بأن تحكم قطاع غزة مستقبلا بصورة منفردة، وأنها ترحب بحكومة انتقالية لأغراضٍ إعادة الإعمار.
وأنها تتحدّث عن حكومة فنية وتكنوقراطية بالتوافق مع الفصائل وليس لديها تطلّعات لحكم غزة والانفراد في هذا الحكم.
وأبلغ الوزير التركي أيضًا بأن لدى المقاومة مبادرة سياسية علنية قدمها رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية عبر وسائل الإعلام.
وعند الإجابة على السؤال المتعلق بما الذي تقدمه المقاومة مقابل دولة فلسطينية قيل للوزير التركي بأن المقاومة في حال دولة فلسطينية حقيقية يمكنها أن تتنحّى تماما.
وعندما سأل الوزير التركي عن الكتائب المسلحة قيل له إن الكتائب المسلحة التابعة للمقاومة في حال قيام دولة فلسطينية يمكن أن توقف إطلاق النار وتنضم إلى جيش وطني فلسطيني يتبع تلك الدولة.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي