أخبار

حزب الله جرّنا إلى حرب استنزاف

معاريف

في ظل اتساع مظاهر تعبير سكان المستوطنات القريبة من الحدود مع لبنان عن إحباطهم بسبب عجز كيان الاحتلال عن حمايتهم، أقر جنرال احتياط في جيش العدو الإسرائيلي بأن حزب الله نجح في جر الكيان إلى حرب استنزاف. ونقل موقع صحيفة معاريف، اليوم السبت،عن يوفال بزاك، الذي تولى في السابق قيادة قوات جيش العدو المتمركزة في منطقة جبل الشيخ على الحدود مع لبنان، قوله إن “حزب الله وإيران معنيان بجرّنا إلى معركة استنزاف، واليوم قد نجحا بالفعل في تحقيق هذا الهدف”.

واعتبر بزاك أن انغماس الكيان في مواجهة مع حزب الله، بعد أن أعلنت الحرب على حركة حماس في قطاع غزة، يُعدّ جزءاً من التطورات التي لم تتحسب لها تل أبيب. وأضاف: “واضح أن لدينا خطة تتعلق بالحرب على غزة، وهذه مهمة الجيش، لكن السؤال الذي يطرح نفسه: كيف يمكن تطبيق هذه الخطط في ظل الواقع الإستراتيجي، لأنه في زمن الحرب يمكن أن تواجه عناصر تمثل نقطة ضعف بالنسبة للكيان”. وأشار بزاك إلى التداعيات الاقتصادية للمواجهة المتواصلة في غزة والحدود الشمالية، قائلاً: “عندما تحرك قوات كبيرة، فأنت تعلم أنك ستكون مطالباً بشل الاقتصاد أو تخفيض نشاطه”.

وحول تداعيات انخراط الكيان في مواجهات على أكثر من جبهة، علّق بزاك قائلاً: “كلما طال أمد المواجهات العسكرية التي يخوضها الكيان،فإن هذا يجعل الدولة تقف أمام تحدٍ مزدوج: الحفاظ على قواتها التي تعمل على الأرض، وفي الوقت ذاته مواجهة انتقادات دولية”. وأضاف أن تآكل الشرعية الدولية لعمليات الكيان الحربية بات يؤثر بشكل جوهري على قدرتها على تحقيق أهداف الحرب، مشيراً إلى أنه “يتوجب أن نسأل أنفسنا: كيف وصلنا إلى هذا الواقع؟”.

وشدد على أن الكيان وصل “إلى واقع استراتيجي معقّد، يتطلب من قيادته بحث مستقبل وجهته بشكل معمق، واتخاذ قرارات جريئة”،محذراً من أن “غياب الاستراتيجية، وانعدام الرغبة في بلورتها، وعدم السعي لإقناع الشعب بدعمها، يسهم في إضعافنا، فنحن نواجه واقعاً لم يحدث أن واجهناه”. وأوضح بزاك أن جمهور الكيان محبط من قيادته، لعجزها عن تحديد جدول أولويات واضح، مشيراً إلى أن “الشعب يرى أن المجلس الوزاري المصغر لشؤون الأمن الذي يدير الحرب لا يعرف بالضبط ماذا يريد”. وحذر من أنه في حال واصلت قيادة الكيان إدارة الحرب بدون استراتيجية واضحة، فإنها لن تتمكن من تحقيق الأهداف التي وضعتها للحرب”.

وفي سياق متصل، هاجم أحد قادة المستوطنين في شمال الكيان حكومة بنيامين نتنياهو، لعجزها عن توفير الأمن ووقف الهجمات التي يشنها حزب الله. وزعم رئيس المجلس المحلي في مستوطنة مرجليوت القريبة من الحدود مع لبنان، آريي دفيدي، أن عدم انتهاء الكثير من الهجمات التي يشنها حزب الله بمقتل مستوطنين لا يرجع إلى عجزه عن ذلك، بل بسبب قراره، لافتاً إلى أن الواقع سيتغير في حال غيّر حزب الله قراره.

ونقل موقع معاريف عن دفيدي قوله: “مساحة الكيان تتقلص بسبب هجمات حزب الله. المستوطنون الذين غادروا مستوطنات الشمال باتوا يقيمون في مخيمات لاجئين”، لافتاً إلى أن المستوطنين الذين بقوا في مستوطنات الشمال “يخرجون من بيوتهم بصعوبة كبيرة”، منتقداً عجز حكومة نتنياهو عن معالجة هذا التحدي. وأبرز حقيقة أنه رفض الأسبوع الماضي المشاركة في اجتماع نتنياهو مع قادة المجالس الاستيطانية في شمال الكيان، لأنه ليست لدى نتنياهو حلول للمعضلة في الشمال.

وتابع: “عندما توجه رؤساء المجالس للقاء رئيس الحكومة قلت هم: خسارة على الوقود الذي تحرقه سياراتكم في الطريق إلى القدس للقاء نتنياهو، لأن هذا الاجتماع لن يسفر عن شيء”. وعبّر دفيدي عن إحباطه لأن حكومة نتنياهو لا تبدي رغبة في تعويض المزارعين وأصحاب المصالح في المستوطنات الشمالية التي لم يتم إخلاؤها، بسبب تضرر أعمالهم، وفي الوقت ذاته لم تصدر أوامر لهم بالمغادرة حتى لا تكون مطالبة بدفع التعويضات.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي