أخبار

التقييم في الكيان: احتمال حقيقي أن تأمر لاهاي بوقف الحرب

شبكة الهدهد

معاريف/ آنا براسكي

من المتوقع أن تصدر محكمة العدل الدولية في لاهاي، اليوم (الجمعة)، حكمها بشأن الأوامر المؤقتة في قضية الحرب في غزة.

ووفقاً لمصادر دبلوماسية، فإن احتمال قبول المحكمة طلب جنوب أفريقيا والأمر بوقف الحرب في غزة ليس مرتفعاً للغاية، ولكنه “حقيقيوبالتأكيد ليس ضئيلاً”.

وفي يناير/كانون الثاني، رفضت المحكمة طلب جنوب أفريقيا بوقف القتال، لكنها أصدرت سلسلة من الأوامر المؤقتة.

والآن تغيرت بعض الظروف على حساب الكيان. لقد تزايدت الضغوط الدولية لإنهاء الحرب بشكل ملحوظ، وبدأت الحملة السياسية المناهضةللكيان  تؤتي ثمارها في عدة ساحات.

ولذلك، فإنهم في الكيان يخشون أن تدعي المحكمة أن الكيان لم يلتزم بما هو مطلوب منها في الأوامر، وبالتالي لا مفر من قرار أكثردراماتيكية: أمر بوقف العملية في رفح أو وقف كامل للحرب

وفي الأسبوع الماضي، عُقدت جلسة استماع أخرى في لاهاي، زعمت فيها جنوب أفريقيا أن “الكيان تصعد هجومها ضد الفلسطينيين فيغزة، وبالتالي ينتهك في الواقع توجيهات المحكمة الملزمة. وهي تحاول تبييض أفعالها والتعتيم على التصعيد المتزايد”. “دليل على أنها تنويارتكاب إبادة جماعية، فقد تم تسوية معظم أراضي القطاع بالأرض، وهناك سجلات لأعضاء إسرائيليين في الكنيست وقادة في جيش العدوالإسرائيلي يدعون إلى تدمير الشعب الفلسطيني في القطاع”.

وفي اليوم التالي تم الاستماع إلى مرافعات الكيان، حيث ادعى نائب المستشار القانوني للحكومة د. جيل إد نعوم في بداية كلمته أن المزاعمالتي قدمتها جنوب أفريقيا خلال مباحثات الأمس لا علاقة لها بالواقع على الأرض استغلالها”، على حد تعبيره.

وأضاف أن “حماس، التي يخوض الكيان صراعا معها، ليست طرفا في هذا النقاش.

الكيان متورط في صراع عسكري مع منظمة إرهابية جهادية لا تضر الكيان فحسب، بل تضر الفلسطينيين أيضا”. “من خلال استغلال“اتفاقية الإبادة الجماعية”، تطلب جنوب أفريقيا مرة أخرى أوامر تلزم الكيان فقط وليس حماس.

والنتيجة السخيفة هي أن الكيان سوف تحرم من حقها في الدفاع عن نفسها، وسوف تكون حماس حرة في مواصلة ارتكاب جرائمفظيعة”،وفق زعمه.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي