اطلالة الهدهد

طوفان الأقصى … الموقف اليوم الخميس

أولاً : الموقف :

في اليوم 81 لبدء الحرب على غزة ؛ ما زال العدو مستمراً في هجومه البري والجوي والبحري على مختلف مناطق العمليات في مسرح القتال . كما بقيت المقاومة الفلسطينية تتعرض للعدو على كافة المحاور؛ خاصة في منطقة عمليات مدينة غزة ، كما وتتصدى لمحاولات تقدمه في مناطق جنوب الوادي ، خاصة منطقة خان يونس التي تحولت إلى منطقة جهد رئيسي للعدو ، كما بدأ العدو تخصيص جهوداً نارية ، وعمليات استطلاع ومناورة برية لمنطقة المحافظات الوسطى / البريج ، المغازي ، النصيرات ، دير البلح .

أما في تفصيل موقف في الـ 24 ساعة الماضية :

ففي صفحة العدو القتالية ؛ أدام العدو عملياته القتالية عبر الإجراءات التالية :

▪ تحليق مكثف للطائرات المقاتلة والمسيرة في جميع أجواء مسرح العمليات ، يصحبه قصف مدفعي وجوي وبحري لمعظم مدن ومخيمات قطاع غزة ، من الشمال فالوسط حتى الجنوب ، فقد قصف العدو شرق المغازي بالفسفور ، كما قصف الصفطاي ، التفاح ، الدرج ، الشيخ رضوان خان يونس ومحيطها ، شرق خزاعة ، كما ارتكب مجزرة في جباليا ، هذا ولم تسلم رفح ومحيطها من قصف العدو الجوي والبري .

▪ استهداف مقرات النزوح والمرافق الصحية ومنشآت الخدمات الاجتماعية لأهنا المحاصرين في مختلف مناطق قطاع ، خاص في مناطق مدينة غزة وضواحيها .

▪ بدء الضغط على مناطق المحافظة الوسطى من القطاع : دير البلح ، المغازي ، النصيرات ، البريج .

▪ الضغط على قلب مدينة خان يونس / منطقة الجهد الرئيسي ، عبر محاور القتال من الشمال / القرارة ، والشرق / عبسان والغرب ، وقصف الأحياء والمخيمات المحيطة بها.

▪ بدء العدو العمل على فتح جبهات عمل ، ومنطق اشتباك في أقصى جنوب رفح ، على محور خط فلدلفيا ، المحاذي للحدود المصرية .

▪ تعزيز العدو لوحداته المقاتلة في شمال قطاع غزة بلواء مقاتل ، كما عزز قوات المناورة في الجنوب بلواء آخر .

▪ تفويض حكومة الاحتلال المؤقت ، مجلس الحرب بالانتقال إلى ما أسماه بالمرحلة الثالثة من القتال وهي مرحلة ” العلميات المحدودة ” .

▪ رفض بعض الجنود المصابين استقبال رئيسي وزراء الكيان المؤقت الذي كان ينوي زيارتهم في أحد مستشفيات الكيان .

▪ بداية ظهور خلاف بين المستوى السياسي والقيادة العسكرية لليوم التالي للحرب ، حيث رفض رئيس وزراء الكيان المؤقت بحث مسألة اليوم التالي للحرب المطروحة من قبل الجيش ، وأرجأها إلى موعد غر محدد .

▪ بقاء خروج مظاهرات لعوائل أسرى العدو لدى المقاومة ، للمطالبة بعقد صفقة تبادل مع المقاومة تضمن عودة أبنائهم قبل أن يلحقهم ضرر من جراء قصف العدو لمدن ومخيمات القطاع .

▪ قصف العدو قواعد نار استهدفت قواته في شمال فلسطين المحتلة في : عيتا الشعب ، كفار شوبا ، الحمامص ، شبعا ، أطراف الناقورة ، طير حرفا ، الخريبة ، جبل بلاط ، راميا ، مروحين ، الجبين ، الخيام ، حولا ، الطيرة ، علما الشعب .  

▪ وفي سياق متصل ؛ فقد اعترف العدو بمقتل 3 جنود من جنوده ، منهم 2 برتبة رائد ، وثالث برتبة نقيب في الـ 24 ساعة الماضية ، كما أطلق جندي ممن خدم في غزة النار على جدار لمنتجع في عسقلان جراء نوبة هلع أصابته . هذا وقد اعترف العدو بفشل منظومة القبة الحديدية باعتراض معظم الصواريخ التي أطلقت من جنوب لبنان على مغتصبة كريات شمونة في الجليل الأعلى ؛ حيث تمكنت القبة من اعتراض 3 من أصل 30 صاروخ أطلقت على هذه المغتصبة . أما في تكاليف الحرب اليومية ؛ فقد أفادت المصادر الاقتصادية للعدو أن الحرب تكلف الكيان المؤقت ما يقارب 1.2 مليار شيكل يومياً ، وهو ما يعدل 333 مليون دولار أمريكي .

وفي صفحة المقاومة القتالية ؛ فما زالت المقاومة مشتبكة مع العدو على مختلف محاور القتال في مسرح عمليات قطاع غزة ، وفي التفصيل :

محور شمال قطاع غزة : فقد بقيت تشكيلات المقاومة مشتبكة مع العدو بمختلف تكتيكات القتال ، وبمختلف صنوف الأسلحة الفردة ، وعبوات الجهود الهندسية على مختلف محاور القتال في المدنية ؛ حيث ما زالت الاشتباكات تدور في بعض مناطق بيت حانون ، وجباليا ، والزيتون ، والشجاعية ، ومنطقة الصفطاوي الذي ذكرت بيانات المقاومة أنها استهدف طائرة معادية كانت تعمل في أجوائها بصواريخ م . ط من نوع سام 18 ، كما أسقطت المقاومة طائرة بدون طيار من نوع ” سكاي لايتنغ ” كانت تجوب سماء مدينة غزة .

محور المنطقة الوسطى : حيث دارت اشتباكات عنيفة بين العدو وبين التشكيلات الدفاعية للمقاومة في شرق البريج ؛ حيث ذكرت بيانات المقاومة أنها دمرت دبابة للعدو على هذا المحور، كما دكت المقاومة حشود العدو بقذائف الهاون في منطقة مسؤوليتها هذه ،  كما اشتبكت معه في حجر الديك ، وغيرها من محاور العمل في منطقة المسؤولية هذه .

محور جنوب قطاع غزة / خان يونس : فما زالت الاشتباكات ضارية بين تشكيلات المقاومة والعدو الذي يحاول التوغل إلى قلب المدينة من الشمال والشرق والشمال الغربي ، حيث اشتبكت قوات المقاومة العدو ـ 10 جنود + كلب ـ على محور الكتيبة ، كما استهدف دباباته المتوغلة في مناطق عمليات هذا المحور بقذائف الياسين 105 ، بالإضافية إلى استهداف 4 جرافات كانت تعمل في منطقة المسؤولية هذه . هذا وقد دكت المقاومة حشود العدو شمال المدينة . كما أعلنت عن قنصها جندي ، وضرب مركز إرسال الفراحين شرق خان يونس .

▪ قصف المقاومة كل من : نحال عوز بصواريخ 107 ، وكيسوفيم . وفي سياق متصل فيد أعلنت المقاومة أنها استخدم صاروخ RPO-A المضاد للتحصينات في ضرب نقاط تمركز العدو في المباني التي يختبئ فيها أو يتحصن بها .

هذا وقد استهدفت المقاومة الإسلامية في لبنان ” حزب الله ” في الـ 24 ساعة الماضية مواقع العدو الإسرائيلي في : الظهيرة ، حدب البستان ، خربة ماعر/ صواريخ بركان ، كفار شوبا ، كريات شمونا / 30 صاروخ ، مرغليوت. وفي سياق متصل ، فقد استهدفت المقاومة العراقة قاعدة الحرير للعدو الأمريكي في أربيل ، كما قصفت هدفاً حيوياً جنوب مغتصبة “إلياد ” في فلسطين المحتلة ، كما تم اعتراض طائرة مسيرة متجهة نحو حقل نفط ” كاريش ” في البحر المتوسط ، هذا وقد أفيد عن إسقاط طائرة مسيرة فوق الجولان المحتل ، قادمة من الأراضي السورية .

وفي الضفة الغربية ؛ اقتحمت قوات العدو كل من : زيتا ، باقة الشرقة / طول كرم التي ارتقى فيها 6 شهداء ، بيت أمر ، حلحول / الخليل ، جنين التي جابت أجواؤها طائرات العدو المسيرة ، البيرة / رام الله .

وفي الدعم الشعبي للمقاومة وأهلنا في غزة ؛ لا زالت تجوب المدن والعواصم على شكل :

▪ مظاهرات ومسيرات .

▪ اعتصامات ووقفات أمام بعض المقار والممثليات .

▪ ندوات وخطب ولقاءات .

وفي الجهود السياسية ؛ لم تفض الجهود السياسية حتى كتابة هذا الموقف إلى أي نتيجة تنعكس إيجاباً على أهلنا المحاصرين في غزة .

ثانياً: التحليل والتقدير :

ما زال العدو عالقاً في جبهة شمال قطاع غزة ، حيث لم يستطيع حتى كتابة هذه الموقف إنهاء أو وقف تعرض تشكيلات المقاومة على قواته ، أو استهدافها له ؛ فقد بقي إطلاق الصواريخ على غلاف غزة ، والاشتباكات اليومية ، وبمختلف تكتيكات القتال مع قواته العاملة في بقع العمليات هذه  ، كما لم تسلم قواته من التعرض عليها في المناطق الوسطى أو الجنوبية من قطاع غزة .

وفي سياق متصل ؛ فقد بدأ العدو يتحدث عن اليوم التالي للحرب ، والذي أعلن مجلس وزرائه أنه فوض مجلس الحرب ـ نتن ياهو ، غالنت ، غانتس ، أزينكوت ، دريمر ـ بالانتقال إلى ما أسماه مرحلة ” العمليات المحدودة ” الأمر ـ التحول إلى هذه المرحلة ـ نعزوه إلى :

1. زيادة الأعباء الاقتصادية على الكيان المؤقت من جراء تعبئة وتجنيد الاحتياط الذي يشكل القوة العاملة الرئيسية في هذا الكيان المؤقت .

2. قناعة المستوى العسكري أن بقاء وتيرة وكثافة الاشتباكات على هذه النحو ، لن تفض إلى شيء يهدد بشكل جدي الأصول البشرية والمادية للمقاومة ، إنما توفر لها بنك أهداف دسم تختار منه ما تشاء ، متى تشاء.  

3. تضرر القدرات المادية للعدو بشكل يحول دونها والعمل بنفس الزخم والقدرات السابقة ، مما يدفعها إلى الاقتصاد بالقوة ، تحسباً لبقاء الحرب زمناً يطول أمده .

4. بدء الانتقال التدريجي من الاحتكاك القريب مع المقاومة، إلى الاشتباك البعيد بالنار معها ، الأمر الذي يعطي للعدو أفضلية في إدارة المواقف ، بحكم التفوق الجوي الذي يتمتع به في مسرح العمليات .

وعليه فإن المقاومة وأمام بدء تحول العدو إلى هذه المرحلة ـ العمليات المحدودة ـ مطالبة بـ :

1. رعاية أصل التأمين الشامل ـ أفراد ، مقرات ، معلومات ـ بما يحافظ على أصولها المادية والبشرية من أن تطالها نار العدو .

2. الاقتصاد بالقوة ، وتخير الأهداف بعناية .

3. التمييز بين ما هو استطلاع معادي بالقوة بهدف ؛ جمع معلومات ، أو كشف تموضع واستعدادات ، وما هو هجوم حقيقي ، ليبنى على الشيء مقتضاه .

4. التنبه إلى استطلاع العدو ورصده الجوي والبري والأمني ، الذي يحاول العدو من خلاله إعادة ترميم بنك أهدافه وملئه من جديد ، ثم العمل ضد ما رصد وجمع من أهداف .

5. التنبه والتحوط للأعمال الأمنية المعادية ، التي يمكن أن يتم من خلالها تحييد قدرات وتدمير أهداف .

6. أخذ الحيطة الحذر من قيام القيام العدو بعمليات خاصة بهدف تحييد أهداف أو تحرير أسرى ، أو تدمير قدرات .

وفي سياق متصل ؛ فقد أبدت المقاومة وتبدي شراسة ظاهرة في التصدي للعدو على كافة المحاور ، وفي كامل مناطق المسؤولية في مسرح عمليات قطاع غزة . كما أنها بقيت قادرة على تشغيل قدرات نارية ، مستهدفة غلاف غزة وعمق فلسطين المحتلة ، موقعة خسائر بقوات العدو ومعداته ، مما يمنعه من تقديم صورة نصر حقيقي ، تشكل له مخرجاً من مأزق غزة الذي وجد نفسه فيه .

وعليه وأمام هذه المعطيات ، فإننا نعتقد أن الموقف في الـ 24 ساعة القادمة سوف يكون على النحو الآتي :

1. بقاء تركيز نار العدو ومناورته على محافظة خان يونس في محاولة لاختراق أحيائها الداخلية بحيث يُضيّق هامش المناورة على تشكلات المقاومة ، وما يعتقد أنه مركز ثقلها السياسي والقيادي .

2. بقاء العدو عاملاً في منطقة شمال غزة بهدف إخماد بؤر التهديد أو تقليص خطرها، وتحييد ما يمكن من أصول بشرية ومادية للمقاومة فيها .

3. تخصيص قدرات نار ومناورة معادية للتعامل مع تشكيلات المقاومة العاملة في المنطقة الوسطى من قطاع غزة ، وفي مدينة رفح جنوباً .

4. زيادة كثافة الاستطلاع الجوي والبري المعادي بهدف : جمع معلومات ، التثبت من معلومات ، كشف انتشار ، تحضيراً لعمليات اشتباك مستقبلية .

5. بقاء المقاومة على زخمها ، وحرية مناورتها في مختلف مناطق مسؤولية مسرح عمليات غزة .

6. بقاء المقاومة الإسلامية في شمال فلسطين المحتلة ـ حزب الله ـ مشتبكة مع العدو بمختلف صنوف النار .

7. استئناف المقاومة العراقية في ساحة العراق وسوريا ، استهدافها لقواعد ومقرات العدو الأمريكي بصنوف النار المناسبة .

8. استئناف ” أنصار الله ” في اليمن اشتباكهم مع العدو الصهيوني بنيران الصواريخ أو المسيرات المتوجهة نحو أهداف في العمق الفلسطيني ، والتعرض لقطعه البحرية في البحر الأحمر.

9. لا نعتقد أن الجهود السياسية ستفضي إلى توقف الأعمال القتالية ، أو هدنة ، أو وقف دائم لإطلاق النار .  

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون .

عبد الله أمين

28 12 2023

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي